نتنياهو يؤكد مواصلة الضربات العسكرية في سورية

الدولة العبرية ماضية في استهداف مواقع تعتبرها معادية في سوريا، هذا ما أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عقب لقاء جمعه يوم الثلاثاء، بنائب رئيس الوزراء الروسي “ماكسيم أكيموف” في القدس، مؤكدا أن إمداد موسكو للنظام السوري بمنظومة صواريخ “إس-300” لن يقف عائقا أمام تنفيذ ضرباتها.

نتنياهو أضاف خلال مؤتمر صحافي إنّه أبلغ “آكيموف” بأنّ إسرائيل ستواصل تصدّيها لما وصفه بمحاولات إيران الرامية لترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني، معتبرا أن تدخله عسكريا في سوريا قانوني، كونه وبحسب نتنياهو يأتي من مبدأ الدفاع عن النفس ضد إيران، ومن وصفهم بأتباعها الذين يعبّرون عن نيتهم بتدمير إسرائيل على حد قوله.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي، عاد ليعبر عن أمله في التوصل مع الجانب الروسي إلى حلّ يسمح بمواصلة التنسيق بين جيشي بلديهما، لضمان عدم تكرار الحوادث على غرار ما جرى الشهر الماضي، عندما تحطمت الطائرة الروسية “إيل_20” قرب السواحل السورية وحملت موسكو تل أبيب مسؤولية الحادث الذي أودى بحياة 15 عسكريا روسيا.

وكان نتنياهو أعلن في وقت سابق أنه سيزور روسيا قريبا لعقد لقاء مع الرئيس فلاديمير بوتين، وذلك لأول مرة بعد حادث إسقاط الطائرة الروسية.

وفي سياق متصل أكد الناطق الرسمي باسم الكرملين، “دميتري بيسكوف” إتمام عملية تسليم صواريخ الدفاع الجوي “إس-300” إلى سوريا، وردا على سؤال حول شروط التسليم، قال بيسكوف أن السؤال يجب أن يوجه إلى وزارة الدفاع الروسية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق