توصيات غير مسبوقة لمواجهة التغير المناخي

مدخنة بصورة ألتقطت في الصين - أرشيف رويترز

تغييرات غير مسبوقة في استهلاك الطاقة والطعام والسفر والمعيشة، أوصت بها الأمم المتحدة عبر تقريرها حول المناخ، للإبقاء على ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1,5 درجة مئوية، وإلا سيجدون أنفسهم في مواجهة طقس أكثر تطرفاً وتختفي بعض الكائنات الحية، بحسب ما أفاد التقرير.

الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ والتابعة للأمم المتحدة قالت إن محاولة الحد من ارتفاع درجات الحرارة بحيث تزيد 1.5 درجة مئوية فقط وليس درجتين كما جاء في محادثات اتفاق باريس عام 2015 “سيعود بمنافع واضحة على الناس والأنظمة البيئية الطبيعية.

الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، بيتيري تالاس، قال إنه ثمة حاجة واضحة لطموح أكبر كثيرا للوصول حتى لهدف الدرجتين المئويتين، مبيناً إن العالم يتحرك أكثر نحو ثلاث إلى خمس درجات مئوية في الوقت الحالي.

الغازات المسببة للاحتباس الحراري ومنها ثاني أكسيد الكربون الناتج من احتراق الوقود الأحفوري كالفحم والنفط والغاز، هي السبب وراء ارتفاع درجات الحرارة وتطرف الطقس بحسب العلماء البيئيون.

ووفقاً للتقرير الأممي فإن المعدل الحالي للاحتباس الحراري يعني أن ارتفاع درجات الحرارة في العالم سيصل إلى 1.5 درجة مئوية على الأرجح بين عامي 2030 و2052، وإن تحقيق هذه النسبة سيحد من وتيرة ارتفاع منسوب مياه البحار بواقع 0.1 متر بحلول عام 2100 وقد يؤدي هذا إلى الحد من الفيضانات ويمنح سكان السواحل والجزر ودلتا الأنهار وقتا للتكيف مع تغير المناخ.

احتواء ارتفاع درجات الحرارة عند 1.5 درجة مئوية، يتطلب خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم نحو 45 في المئة بحلول عام 2030 مقارنة بمستوياتها عام 2020 على أن تصل إلى “صفر” بحلول منتصف القرن، بالإضافة إلى ضرورة الاعتماد على الطاقة المتجددة بتوليد نسبة 70-85% من الكهرباء بحلول عام 2050، وفقاً لتقرير الأمم المتحدة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق