الخلافات الحادة بين واشنطن وبكين تخيم على زيارة بومبيو

على غير العادة تضمن لقاء وزيري الخارجية الأمريكي مايك بومبيو والصيني وانغ يي في بكين الاثنين بدل التحيات الدبلوماسية المعتادة والتأكيد على الحاجة للتعاون بين بلديهما، حدة في التصريحات وتبادلاً للاتهامات.
وانغ يي قال خلال استقباله بومبيو، ان الجانب الأمريكي يصعد باستمرار النزاع التجاري مع الصين، كما تبنى أيضا سلسلة من الإجراءات فيما يتعلق بملف تايوان بما يضر بحقوق الصين، فضلاً عن توجيهه انتقادات لا أساس لها لسياسات الصين الداخلية والخارجية.
وأضاف وانغ بأن ذلك شكل هجوما مباشرا على الثقة المتبادلة وألقى بظلاله على العلاقات الصينية الأمريكية، مطالباً الجانب الأمريكي بالكف عن هذا النوع من الإجراءات التي وصفها بالخاطئة.
بدوره قال بومبيو، الذي كان يُطلع وانغ على مجريات زيارته لكوريا الشمالية ولقائه بزعيمها، بان لديهم خلافات جوهرية بشأن الملفات التي ذكرها نظيره الصيني.
وعبر عن قلقه العميق بشأن الأفعال التي اتخذتها الصين وأنه يتطلع لأن تسنح الفرصة لمناقشة كل منها خلال زيارته لبكين
من جانبه قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة ما زالت تتوقع التعاون مع بكين فيما يتعلق بجهود نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، معتبراً الصين الحليفة الأساسية لبيونغ يانغ.
وفي السياق اختلف بومبيو مع وانغ بشأن الجانب المسؤول عن إلغاء حوار أمني ثنائي كان من المقرر عقده في بكين هذا الشهر.
وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس صعّد الأسبوع الماضي من حملة الضغط على بكين لتتجاوز الحرب التجارية، واتهم الصين بالقيام بجهود “خبيثة” لتقويض التأييد للرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل الانتخابات النصفية للكونغرس وبارتكاب أفعال عسكرية متهورة في بحر الصين الجنوبي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق