التقرير السنوي للخارجية الأمريكية يشيد بدور قسد في مكافحة الإرهاب

تقرير الخارجية الامريكية السنوي حول الإرهاب أشاد بدور شركاء الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب في سوريا، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية وجهودها المبذولة في دحرالتنظيم من الرقة، التي تم تحريرها بالتعاون بين قسد وقوات التحالف.
التقرير ذكر أنه” في أكتوبر 2017، أعلن الجيش الأمريكي القتال مع الحلفاء السوريين المحليين لتحرير الرقة، عاصمة “دولة الخلافة” المزعومة التي أعلنها بنفسه”، وأن “التحالف العالمي لهزيمة داعش وشركاءه حققوا نجاحًا ضد داعش في العراق وسوريا. وبحلول نهاية العام، نجح التحالف وشركاؤه في تحرير جميع الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم في العراق وسوريا، بما في ذلك ما يسمى بالعاصمة الرقة”.
التقرير ذكر أيضاً جبهة النصرة الإرهابية وكيف حافظت على ملاذٍ آمن في المناطق الشمالية من سوريا، بعد هزيمتها لفصائل مسلحة تتبع للمعارضة حيث قال التقرير إنه وإلى جانب تنظيم داعش واصلت القاعدة ومؤسساتها المحافظة على ملاذات آمنة وسط المناخ السياسي والأمني الهش في جميع أنحاء المنطقة، لا سيما في اليمن وسوريا. وفي يناير / كانون الثاني، اندمجت جبهة النصرة مع مجموعات إرهابية أخرى لتشكيل “هيئة تحرير الشام، وفي يوليو / تموز، هزمت هيئة تحرير الشام بفعالية جماعات المعارضة الأخرى في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا؛ واحتفظت المجموعة بملاذ آمن خلال الفترة المتبقية من عام 2017.
التقرير أشار كذلك إلى أن إيران ظلت راعية للإرهاب في جميع أنحاء العالم من خلال الحرس الثوري – فيلق القدس، ووزارة الاستخبارات والأمن التابعة لها، وحزب الله، التي ظلت تشكل تهديدًا كبيرًا لاستقرار لبنان والمنطقة، كما أنه أشار إلى تركيا باعتبارها دولة المصدر والممر لمن سمّتهم بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب للانضمام إلى الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق