فنان بريطاني يستخدم وسائل تخزين البيانات القديمة ويحولها لأعمال فنية

الكثير من الأشياء حولنا لم تعد مستخدمة وانتهى مصيرها إلى سلة المهملات أو ربما صندوق الذكريات مثل شرائط الفيديو والأقراص المرنة والمدمجة، لكن الفنان البريطاني نيك جنتري منحها فرصة للبقاء عبر استخدامها في أعماله الفنية.

ويرسم الفنان اللندني وعمره 38 عاما لوحات على تلك الأشياء التي شكلها لتصبح إطارا لموضوع عمله الفني.

ويزيل الطبقة التي تغطي الأقراص المدمجة فيحولها إلى مسحوق لامع ويمزجه بمادة صمغية ليصنع من هذا الخليط منحوتات لبشر.

“الأقراص المدمجة مهمة بالنسبة لي، أنا استخدمت سابقا أفلام الكاميرات وأشعة اكس والأقراص المرنة. إنها مثل القطع الأثرية لثقافتنا وهذا يبدو لي وكأنه شيء يستحق الحفاظ عليه والاحتفاء به حتى وإن لم يعتبرها الكثيرون هكذا. “

وتعرض أعماله في معرض الأوبرا بلندن في حدث مشترك بعنوان “تواصل الإنسان” ويستمر حتى 28 من الشهر الجاري.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق