جولة الصحافة من قناة اليوم

سوريا في حالة استنفار قتالي كامل

تحت هذا العنوان، كتبت ماريانا بيلينكايا وإيفان سافرونوف، في “كوميرسانت”، حول استعدادات أمريكية لتوجيه ضربة إلى سوريا واستعدادات مقابلة لمواجهة العدوان الثلاثي المرتقب.

وجاء في المقال: بات معروفا أن مدمرة أمريكية مسلحة بصواريخ توماهوك دخلت البحر الأبيض المتوسط. وهكذا، فإن حشد حاملات الصواريخ البحرية وصل إلى العدد الكافي لشن هجوم كبير على سوريا.

يؤكد العسكريون الروس أن التحالف الغربي يستعد للقيام بعملية عسكرية ضد القوات الحكومة السورية، وأن العملية ستبدأ بعد استخدام مفتعل للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في محافظة إدلب. رداً على الإجراءات الأمريكية، تعمل روسيا أيضاً على تعزيز مجموعتها في البحر المتوسط.

فوزارة الدفاع الروسية تخشى من أن تُستخدم أخبار مرتقبة عن هجوم كيميائي، لا أساس له من الصحة، لشن هجوم جديد من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على الدولة والمنشآت الاقتصادية في سوريا: فوفق هذا السيناريو تطورت الأحداث في أبريل2018 ، حين قاد هجوم كيميائي مزعوم في الغوطة الشرقية إلى إطلاق كثيف للصواريخ على سوريا من قبل قوات التحالف.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وجهت ضربة لسوريا بسبب التقارير التي تحدثت عن هجوم كيميائي، إلا أن الضربة لم تلحق أضرارا كبيرة بدمشق. فيما تمكنت السلطات السورية من السيطرة على الغوطة الشرقية، وفي الأجزاء الأخرى من سوريا أصبحت المعارضة أكثر قبولا للحوار.

إدلب هي نقطة اللاعودة. فإذا ما أعادت دمشق المنطقة إلى سيطرتها، فإن الضفة الشرقية لنهر الفرات التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية بدعم من الولايات المتحدة ستبقى وحدها خارج سيطرتها.

وفي الصدد، قال مكسيم سوشكوف، محرر النسخة الروسية من المونيتور الأمريكية، لـ “كوميرسانت” إن تهمة استخدام الأسلحة الكيميائية أداة مختبرة. وأضاف: “لا تستطيع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تغيير حقيقة أن الأسد استعاد السيطرة على مساحة كبيرة من الأراضي السورية، لكنهم لا يريدون قبول حقيقة أنه سيبقى في السلطة. ليس لديهم قنوات سياسية للتأثير على الوضع، لكن بإمكانهم تشويه سمعة النظام السوري”.

إيران تتحدى الولايات المتحدة بإبرام اتفاق جديد مع سوريا

نقرأ في صحيفة الغارديان مقالاً لريتشارد سبنسر بعنوان “إيران تتحدى الولايات المتحدة بإبرام اتفاق جديد مع سوريا”.

وقال كاتب المقال إن إيران أرسلت رسالة واضحة برفضها للدعوات الأمريكية المطالبة بسحب قواتها من سوريا وذلك بتوقيعها اتفاقاً جديداً مع الحكومة السورية.

وأضاف سبنسر أن الاتفاق الجديد وُقع من قبل وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، خلال زيارته الأخيرة لدمشق، موضحاً أن تفاصيل الاتفاقية لم يكشف عنها بالتفاصيل، إلا أنها تشمل قيام طهران بالمساعدة في إعادة بناء الجيش السوري والقواعد العسكرية والمساعدة في التخلص من الألغام المنتشرة في أرجاء البلاد.

وأشار كاتب المقال إلى أن الاتفاقية تتضمن ايضاً دعم سوريا لإعادة انتاجها للأسلحة المحلية مما يجعلها دوماً هدفاً للهجمات الإسرائيلية.

وتابع بالقول إن إسرائيل والولايات المتحدة تطالبان إيران بسحب قواتها من سوريا، مضيفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض على نظيره الروسي فلاديمير بوتين صفقة تضمن سحب القوات الأمريكية من شرقي سوريا مقابل سحب ايران قواتها من البلاد.

وختم بالقول إن حاتمي صرح قبيل زيارته الروتينية لسوريا إن ” طبيعة التعاون بين طهران ودمشق لا يقررها طرف ثالث”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق