ابتكار كاميرا دون عدسات

توصل دراسة أجراها باحثون من جامعة “يوتا” في مدينة “سولت ليك” في الولايات المتحدة الأمريكية, إلى ابتكار طريقة جديدة لالتقاط الصور ومقاطع الفيديو دون وجود المكون الأساسي وهي العدسات.

وتؤدي إزالة العدسة من الكاميرا إلى التقاط صور مشوهة لا يستطيع أي برنامج تعديل صور إصلاحها، لكن  الباحثين طوروا خوارزمية قادرة على تعديل هذه الصور لتصبح مشابهة للصور التي تلتقطها الكاميرا العادية

وقال “راجيش مينون” مؤلف الدراسة في بيان صحافي «الفكرة الرئيسة في هذه الدراسة هي تطوير تصميم مثالي للآلات.» ألصق الباحثون حساس كاميرا رقمية على حافة لوح زجاجي بلاستيكي مصنوع من مادة “الأكريليك” وموجهًا باتجاهه، ثم غلفوا الشريط العاكس حول الحواف الأخرى من الزجاج البلاستيكي لإعادة توجيه الضوء باتجاه الحساس، والتقطوا عدة صور ومقاطع فيديو وعرضوها على شاشة “إل إي دي” إي شاشة ثنائيات باعثة للضوء موضوعة أمام الحساس بزاوية قائمة، ثم استخدموا الخوارزمية لإنتاج صورة تقل دقتها قليلًا عن دقة الصورة المعروضة على الشاشة.

ويمكن أيضاً استخدام هذه التقنية, لتحويل زجاج نوافذ السيارات ذاتية القيادة إلى كاميرات أو تحويل نوافذ المنازل إلى كاميرات أنظمة حماية أمنية، أو الاستفادة منها في تقليل حجم نظارات الواقع المعزز، فلن يحتاج المستخدم إلى ارتداء نظارات ثقيلة الحجم، إذ يكفي وضع الحساسات على حواف النظارات.

وذكر مينون أن “توسع هذه التقنية آفاق التفكير في أنظمة التصوير”, ويخطط هو وزملاؤه لمواصلة تطوير كاميرات دون عدسات لالتقاط صور ثلاثية الأبعاد وللأجسام غير اللماعة المضاءة طبيعًيا، كتلك التي تجدها حولك في المنزل، فإذا نجح الباحثون في تحقيق أهدافهم، فستصبح العدسة مجرد عنصر اختياري للكاميرا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق