فنان روسي يعود بالتصوير الفوتوغرافي إلى أصوله من خلال صنع كاميرات خشبية

فنان روسي قرر العودة بالتصوير الفوتوغرافي إلى جذوره من خلال صنع كاميرات خشبية تعتمد على المبادئ الرئيسية التي أسست عليها صناعة الكاميرات وتجذب تصميماته المشترين من أنحاء العالم.

وتعرض أعمال سيرجي ليبيديف، التي تتضمن الكاميرات نفسها والصور الفوتوغرافية غير التقليدية التي التقطها، في معرض في كالينينجراد مسقط رأسه. ويبلغ متوسط سعر الكاميرا الفريدة من نوعها 150 دولارا.

ويمزج العامل السابق في أحد المصانع بين حبه للأعمال الخشبية والتصوير باستخدام الأخشاب الطافية التي توجد على الشواطئ والحصى والصدف كمواد لصنع الكاميرات ويجول شواطئ المدينة بحثا عن أخشاب من الأشجار المتهالكة والمصقولة بشكل طبيعي بفعل أمواج البحر.

ويقول إنها تعتمد على أبسط أسس صنع الكاميرات والطريقة التي بدأ بها التصوير مضيفا أنه في البداية كانت الكاميرات عبارة عن صناديق خشبية بسيطة يخترقها الضوء من خلال ثقب صغير مصنوع من إبرة. وقال إن هذا كل ما يتطلبه الأمر للحصول على صورة على الفيلم

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق