جولة الصحافة من قناة اليوم

السعودية تقدم 100 مليون دولار للتحالف الدولي ضد «داعش»

قالت صحيفة الشرق الأوسط-قدَّمت المملكة مساهمة بمبلغ 100 مليون دولار لصالح التحالف الدولي من أجل التصدي لمخططات تنظيم «داعش» الإرهابي في المناطق المحررة من التنظيم، في شمال شرقي سوريا.

وتُعدّ هذه أكبر مساهمة لـ«التحالف» حتى الآن لصالح هذه المناطق المحررة، وهي أيضاً امتداد للعهد الذي قطعه وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال المؤتمر الوزاري للتحالف الدولي الذي عُقِد في بروكسل في 12 يوليو (تموز) 2018، واستضافه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وتهدف هذه المساهمة الكبيرة إلى دعم جهود التحالف لإعادة تنشيط المجتمعات المحلية، مثل مدينة الرقة، التي دمرها إرهابيو «داعش»، كما ستركز على مشاريع استعادة سبل العيش والخدمات الأساسية في مجالات الصحة، والزراعة، والكهرباء، والمياه، والتعليم، والنقل (الطرق والجسور الرئيسية)، وإزالة الأنقاض.

وتماشياً مع مساهمات المملكة العربية السعودية حتى الآن، فإن هذا المبلغ الإضافي البالغ 100 مليون دولار سيسهم في إنقاذ الأرواح، والمساعدة على تسهيل عودة النازحين السوريين، وضمان عدم عودة «داعش» لتهديد سوريا أو جيرانها، أو التخطيط لشن هجمات ضد المجتمع الدولي.

كما تمثل هذه المساهمة امتداداً لجهود المملكة في التحالف الدولي مثل المشاركة في قيادة مجموعة العمل المعنية بمكافحة التمويل، والعمل عضواً رئيساً في مجموعات عمل الاتصالات وتحقيق الاستقرار وغيرها.

وتعيد هذه المساهمة الدور الرائد للمملكة في الأيام الأولى للتحالف الدولي في محاربة هذا التنظيم الإرهابي، كقوة استقرار في حملتها لهزيمة «داعش» في جميع الجوانب.

كما أنه يمثل شراكة المملكة الوثيقة مع الولايات المتحدة والتحالف العالمي بهدف تشجيع المشاركة في المسؤولية بين جميع الشركاء لمواجهة التهديدات الإقليمية معاً كتحالف.

 إيران تشعل حرب الاستثمارات

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا، في “كوميرسانت”، حول طموح إيران بلعب دور استراتيجي في إعادة إعمار سوريا وتعويض ما أنفقته هناك، فهل يتحقق لها ذلك؟

وجاء في المقال: يُنتظر أن توقع إيران وسوريا، في الأيام القريبة القادمة، اتفاقية حول الشراكة الاستراتيجية. تطمح طهران إلى لعب دور رائد في استعادة الاقتصاد السوري. بل تسعى إلى حماية ما استثمرته في هذا البلد خلال سنوات الصراع العسكري.

مع اندلاع الصراع في سوريا، كانت إيران الراعي الوحيد للسلطات السورية. في الوقت نفسه، تتساءل وسائل الإعلام الإيرانية بصورة متزايدة عن جدوى ما تستثمره طهران في سوريا، خاصة على خلفية الوضع الاقتصادي الصعب في إيران نفسها. ففي العام 2018، بدأت تظهر، بين شعارات المحتجين في الشارع الإيراني، يافطات مثل “غادروا سوريا، واهتموا بنا”. الآن، السلطات تريد أن تثبت أن الاستثمارات الإيرانية لم تكن عبثا.

وفي الصدد، قال الاقتصادي السوري سمير سعيفان، لـ”كوميرسانت”، إن إيران تحاول تعزيز نفوذها في سوريا بأي ثمن. وإلى الآن، وجودها السياسي يفوق وجودها الاقتصادي. وطهران تريد تعويض ما أنفقته في هذا البلد. وركّز على أن سوريا ليس لديها ما تعرضه خارج عملية إعادة الإعمار التي ستحتاج إلى 400 مليار دولار، كما تقول الحسابات الرسمية السورية. ولكن، وفقا له، فإن الغرب لن يخصص أموالا لإعادة الإعمار طالما أن إيران موجودة هناك.

ومن جانبه، قال المحاضر في جامعة شهيد بهشتي بطهران، حامد رضا عزيزي: “عندما يصل الأمر إلى إعادة الإعمار في سوريا، فقد تبدأ الخلافات بين المشاركين في عملية أستانا. في إيران، يرون أن روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا بدأت، فعلياً، عملية جديدة مرتبطة بإعادة إعمار سوريا. وطهران تكثّف جهودها لكي لا تبقى على الهامش”.

في أواخر يوليو، تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عقد قمة حول سوريا في السابع من سبتمبر في اسطنبول، مع قادة روسيا وفرنسا وألمانيا. في طهران، تلقوا هذا الخبر بحذر. فقال عزيزي: “إيران مستعدة لأي سيناريو، بما في ذلك أن يقوم أحد اللاعبين الآخرين، بمن فيهم روسيا، بإزاحتها جانبا”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق