تقنية جديدة تسمح بتحول الورق كأجهزة استشعار إلكترونية

تمكن فريق من الباحثين الأمريكيين بجامعة “يوسي بير كلي” في ولاية كاليفورنيا, من تطوير تقنية جديدة تسمح باستخدام الورق كأجهزة استشعار إلكترونية ومحولات كهربائية، التقنية الجديدة التي تحول الورق إلى محول كهربائي حيث يتم إضافة الورق إلى مادة جيلاتينية سائلة.
ورغم أن محاولات استخدام الورق في صناعة الإلكترونيات قد بدأت قبل عشر سنوات، إلا أنها كانت تعتمد على استخدام معادن ثمينة مثل الذهب والفضة كأقطاب كهربائية لهذه النوعية من الأجهزة الإلكترونية, ولكن التقنية الجديدة تعتمد على مادة رخيصة الثمن تدعى “موليبدينم” للقيام بدور المعدن الموصل للكهرباء، حيث يتم إضافتها إلى مادة جيلاتينية سائلة ودمجها مع الكربون ثم يتم بعد ذلك تغليف الورق بهذا السائل وتجفيفه.
ويمكن بعد ذلك استخدام شعاع ليزر لرسم شكل الرقاقة الإلكترونية على قطعة الورق بعد تسخين “الموليبدينم” إلى ألف درجة مئوية، مما يسمح بصناعة موصلات كهربائية من مادة كربون “الموليبدينم”.
ونقل الموقع الإلكتروني “تك إكسبلور” المتخصص في العلوم والتكنولوجيا عن الباحث “ليوي لين” قوله إنه “بدون المادة الجيلاتينية، سوف يتحول الورق إلى رماد” عند تسخينه.
ويرى فريق البحث أنه من الممكن استخدام الإلكترونيات المصنوعة من الورق في العديد من التطبيقات، مثل رصد معدلات التلوث بالمعادن الثقيلة في المياه على سبيل المثال وغيرها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق