مساع حثيثة للمرشحين لكسب أصوات الكرد واتفاق أربعة أحزاب سياسية لدعم ديمرتاش

سباق محموم بين المرشحين للرئاسة التركية لكسب الكرد في العملية الانتخابية المقررة في 24 من الشهر الجاري.
أربعة أحزاب سياسية كردية توصلت الى قرار يقضي بدعم الشعوب الديمقراطي ومرشحه المعتقل صلاح الدين ديمرتاش في الانتخابات المقبلة، ومن خلال بيان اصدروه دعوا فيه الناخبين أن لا يصوتوا في الجولة الانتخابية الأولى لصالح التحالف الجمهوري والقومي، لان اردوغان يرى حقوق الكرد تهديداً لمستبقل الدولة. حسب البيان

توجه اردوغان في وقت سابق لمنطقة ديار بكر اكبر تجمع سكني كردي لإقناعه الكرد بالتصويت له اعقبه زيارة مرشح ابرز أحزاب المعارضة محرم انجه، يراه مراقبون أنه لا يقدم شيء في تغيير مواقفهم بالتصويت لمرشحهم ديمرتاش وحزبه، اللذان لن يتركا على الأرجح سوى الفتات لخصومهما في دياربكر

ويبدو أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الذي حقق في المناطق الكردية المرتبة الثانية بعد دميرطاش وحزبه الشعوب الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية في 2014، يسجلان تراجعا كبيرا في الانتخابات المقبلة.
بسبب انهيار عملية السلام وتوقيف دميرطاش منذ نوفمبر تشرين الثاني 2016 بالإضافة الى العملية العسكرية في عفرين السورية، وكان اخرها تحالف اردوغان مع الحركة القومية الذي يمقته الأكراد بسبب مواقفه القوموية العنصرية ضد الكرد.

بعض السياسين الكرد ومراكز الأبحاث يتوقعون ان الكرد يفضلون محرم انجه إذا جرت دورة ثانية من الاقتراع الرئاسي، على اردوغان ليس لانه افضل منه أذ انه ايضاً عارض الاعتراف بحقوق الكرد، لكن بحسب رايهم بدا اكثر انفتاحاً حيث رفض التصويت على رفع الحصانة البرلمانية عن ديمرتاش وقام بزيارته في السجن وطالب اردوغان على الملأ بالافراج على ديمرتاش

هذا التهافت من قبل المرشحين على كسب أصوات الناخبين الكرد، لما يمكن ان تحدده في نتيجة الانتخابات
حيث يشكل الكرد على الأقل خُمس سكان تركيا البالغ عددهم 80 مليون نسمة،
ويتوقع حزب الشعوب الديمقراطي أن يسجل مرشحهم دميرطاش المعتقل نتيجة افضل من تلك التي حصل عليها في 2014 حوالى 10 بالمئة

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق