هيومن رايتس ووتش: الميليشيات المدعومة من تركيا نهبت واستولت على ممتلكات أهالي عفرين

قالت “هيومن رايتس ووتش” في تقريرٍ جديدٍ لها إن الميليشيات المدعومة من دولة الاحتلال التركية، استولت على ممتلكات المدنيين الكرد ونهبتها ودمرتها في منطقة عفرين شمالي سوريا.
بريانكا موتابارثي، المديرة المؤقتة لقسم الطوارئ في هيومن رايتس ووتش قالت: أن عناصر الميليشيات تقوم، بتعميق الانتهاكات بحق المدنيين الضعفاء.
المنظمة الدولية عرضت شهادات عدد من الأشخاص تعرضت ممتلكاتهم للمصادرة والنهب وقال أحد الشهود أن الميليشيات التي صادرت منزله هم من “أحرار الشرقية” و”جيش الشرقية”.
وقال روني سيدو، وهو أحد الشهود، الذي خرج من عفرين في 17 مارس/آذار، لـ هيومن رايتس ووتش إن صديقه الذي بقي في بلدته جنديرس، على بعد 20 كيلومترا من عفرين، أخبره في 25 مارس/آذار أن جماعة مسلحة في المنطقة استولت على ممتلكات سيدو ونهبتها وأتلفتها وعرض سيدو صوراً أمام المنظمة، والتي أظهرت كلمة “مُصادر” مدهونة على واجهة المنزل.
وفي حالة أخرى، قال سير حسين، مصور، إنه في 18 مارس/آذار، بعد يوم من مغادرته عفرين، أخبره جيرانه أن جماعة أحرار الشرقية استولت على اثنين من استوديوهات التصوير العائدة له. دُمّر أحدهما والآخر تحول إلى ملحمة.
وبحسب تقرير المنظمة فإنه بموجب قوانين الحرب، يُحظر النهب أو الاستيلاء على الملكية الخاصة بالقوة للاستخدام الشخصي، ويمكن أن يشكل جريمة حرب حتى في سياق القتال في منطقة ما.
كما أنه لا يُسمح للمقاتلين بالاستيلاء على الممتلكات للاستخدام الشخصي، حتى لإيواء أسرهم. كما تحظر قوانين الحرب تدمير الممتلكات التي لا تبررها الضرورة العسكرية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق