الأسد يؤكد تواصل الروس مع الاميركيين والاسرائيليين بخصوص مستقبل الجنوب السوري

رئيس النظام السوري بشار الأسد في مقابلة له مع قناة العالم الايرانية أكد ان الروس على تواصل مع الاميركيين والاسرائيليين لتحديد مستقبل الجنوب السوري، متهماً الطرفين الأخيرين بعرقلة التوصل الى تسوية تجنب المنطقة الخيار العسكري.
ووفق ما نشرته وكالة سانا نقلا عن مقابلة الأسد، قال أن “ما طرح بعد تحرير الغوطة هو التوجه إلى الجنوب، وكنا أمام خيارين.. إما المصالحة أو التحرير بالقوة، وهنا طرح الروس إمكانية إعطاء فرصة للتسويات والمصالحات”.
ومع انتشار مايقارب 500 من مقاتلي حزب الله والمستشارين الايرانيين في مثلث درعا القنيطرة وريف دمشق الجنوبي الغربي وردا على سؤال عن وجود صفقة لاخراج حليفته ايران من جنوب سوريا، شدد الأسد أن العلاقة “استراتيجية” مع طهران ولا تخضع لتسوية في الجنوب أو الشمال .
وحول عدم وجود قواعد ايرانية في سوريا على غرار القواعد الروسية تحدث الأسد لو وجدنا بالتعاون وبالتنسيق مع الإيرانيين أن هناك حاجة لوجود قواعد عسكرية إيرانية فلن نتردد.

وبعدما تحدث سابقاً عن وجود مستشارين ايرانيين يساعدون جيش النظام، أكد الأسد وجود مجموعات من المتطوعين من الإيرانيين الذين أتوا للقتال في سوريا يقودهم ضباط إيرانيون.

وفي وقت صرّح حسن نصر الله، بأن لا أحد يمكنه أن يخرج عناصره من سوريا إلا في حال طلب النظام ذلك، اعتبر الرئيس الأسد أن الطلب من حزب الله مغادرة سوريا سابق لأوانه، لأن مكافحة الإرهاب ستستمر لفترة طويلة حسب قوله
وعن التردد الروسي لتسليم صواريخ “إس 300” إلى النظام ، علق على الموضوع بإن التصريحات الروسية بهذا الشأن ربما تكون ضمن ما أسماها التكتيك السياسي، موضحا أن النظام معني بالجانب العسكري ولا يتم الإعلان عن السلاح سوى عند استخدامه له.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق