ائتلاف دولة القانون يكشف انضمامه لتحالف الصدر والعامري

شهدت الايام التي اعقبت الانتخابات العراقية الكثير من التطورات التي كان لها الاثر الكبير في خلط الاوراق وإعادة حل الخلافات بين الاطراف الفائزة والخاسرة الى الواجهة، حيث فاجأ رجل الدين مقتدى الصدر الشارع العراقي بإعلان تحالف انتخابي لتشكيل الحكومة الجديدة.
وفي هذا الاطار كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون محمد العكيلي لوسائل اعلامية أن دولة القانون موجودة داخل التحالف الوطني بصيغته الجديدة وهي المرتكز الاساس فيه, وان تحالف سائرون هم من كانوا خارج هذا التحالف على حد وصفه.
وعزا العكيلي العودة الى التحالفات السابقة بصيغ جديدة لوصول اغلب الكتل السياسية الى نهاياتٍ غير قابلة للتحالفات مع بعضها البعض واصطدامِ التفاهمات بعدةِ حواجز، موضحاً ان المحاولات لاقناعِ سائرون بالعودة الى التحالف الوطني بصيغتهِ الجديدة يبدو انها نجحت في ذلك.
الى ذلك تابع ان الامر الواقعَ فرضَ على جميع الكتل الفائزة العودة بخطوةٍ الى الوراء وباتجاهِ المرتكزات التي بنيت عليها العملية السياسية في العراق وهي تحالفٌ كردي وتحالفٌ سني وتحالفٌ شيعي قبل الذهاب الى المفاوضات، ولكن هذه المرة ببراغماتيةٍ عالية.
وجاء تحالف الصدر والفتح بعيدًا عن تحالف النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي اقترب كثيرًا من تحالف سائرون خلال الأيام الماضية، حيث أعلن الصدر في أكثر من مناسبة دعمه للعبادي بشروط، وسط تسريبات عن رفض العبادي تلك الشروط.
وفي السياق نفسه اعتبرَ رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، ان التحالف بين ائتلافي “سائرون” و”الفتح” خطوة ايجابية وبأنهم لا يريدونَ ان يصبحوا جزءاً من أيَّةِ تحالفات، مستدركاً ان هذهِ الاوضاع لا يمكنُ حلُّها بتشكيلِ تحالفٍ بين قائمتيين لوحدهما لذا يجبُ تشكيلُ تحالفٍ موسعٍ وشامل بين الاطراف.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق