حزب الشعوب ـ بقاء ديمرتاش في السجن يوضح وصاية اردوغان على القضاء

في خطابٍ جماهيري بمدينة بينغول ضمن الحملة الانتخابية لحزب الشعوب الديمقراطي قالت الرئيسة المشتركة للحزب برفين بولدان، إن السلطات التركية تخشى شجاعة مرشح الحزب للرئاسة صلاح الدين دميرتاش لذلك تُبقي عليه في المعتقل، معتبرةً أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بلغَ نهاية الطريق.

برفين بولدان أوضحت خلال المؤتمر الجماهيري أنه لم يعد هناك أحد لم يتأذى خلال حكم العدالة والتنمية القائم منذ 16 عاما، وطالبت بولدان المواطنين بعدم التصويت للعدالة والتنمية، قائلة: المجتمع التركي وكل الشعوب والجميع اتخذوا قرارهم. رجب طيب أردوغان راحل لا مفر.

وكان اردوغان طالب خلال مؤتمر انتخابي في مدينة كوجيلي، القضاء في تركيا بتسريع محاكمة منافسه ديمرتاش المعتقل بتهمٍ ترفضها الأوساط السياسية في تركيا، وقال لو رفع البرلمان مقترح اعدام صلاح الدين ديمرتاش لكنت وافقت عليه من زمن بعيد.

بولدان اتهمت أردوغان بنشر افتراءات بحق “دميرتاش” بزعم أن يداه ملطخة بدماء 53 شخصًا، مفيدة أن نواب الحزب سبق وأن نقلوا هذا الأمر للبرلمان عدة مرات وطالبوا بالتحقيق فيه غير أن البرلمان رفض الأمر بأصوات نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم.
وفي لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار مع الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي سيزائي تمللي قال
إنه ليس هناك أي مشروعية لبقاء ديمرتاش في السجن وهو مرشح للانتخابات الرئاسية، فبقاءه في السجن يوضح بشكل جلي وصاية أردوغان على القضاء.
سيزائي في معرض حديثه للوكالة اتهم السلطات التركية بأنها تحاول بشكل خفي وبكافة أنواع الضغط ان تتلاعب بالانتخابات وتحاول من الآن أن تعرقل فعاليات الحزب وحملاته الانتخابية، لان حزب العدالة والتنمية الحاكم شعر بخطر خسارة سلطته في البلاد.

ولم يتبقى سوى أسبوعين على موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تركيا وسط شكوك في نزاهتها ورفض المجلس الأوروبي لارسال مراقبين لعملية الاقتراعات الانتخابية .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق