جولة الصحافة من قناة اليوم

«سوريا الديمقراطية» والتفاوض مع النظام

قالت صحيفة الشرق الأوسط إن «مجلس سوريا الديمقراطية»، الواجهة السياسية للفصائل الكردية والعربية في «قوات سوريا الديمقراطية»، أعلن استعداده الأحد للتفاوض «بلا شروط» مع دمشق، بعد نحو أسبوعين من تلويح الرئيس بشار الأسد باستخدام «القوة» لاستعادة مناطق واسعة في شمال البلاد.
«قوات سوريا الديمقراطية»، التي تعد الوحدات الكردية عمودها الفقري وتحظى بدعم أميركي، وتسيطر على مساحات واسعة في شمال وشمال شرقي البلاد، بعد طرد تنظيم داعش من مناطق عدة فيها. وتتولى الإدارة الذاتية الكردية تسيير شؤونها.
ورحب المجلس في بيان بفتح دمشق «باب التفاوض» مؤكداً «الموافقة على الحوار من دون شروط» ونظره «بإيجابية إلى التصريحات التي تتوجه للقاء السوريين وفتح المجال لبدء صفحة جديدة (…) بعيداً عن لغة التهديد والوعيد».
وقال عضو الهيئة الرئاسية للمجلس، حكمت حبيب، في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية: «قواتنا العسكرية والسياسية جادة لفتح باب الحوار. وعندما نقول إننا مستعدون للتفاوض، فلا توجد لدينا شروط» مسبقة. وأضاف: «لا توجد سوى هاتين القوتين من أجل الجلوس على طاولة التفاوض وصياغة حل للأزمة السورية وفق دستور يتساوى فيه الجميع بالحقوق والواجبات».
أثبتت هذه القوات فاعلية في قتال التنظيم خلال السنوات الأخيرة وتخوض حالياً آخر معاركها ضده في آخر جيب يتحصن فيه في محافظة دير الزور (شرق).
ويأتي إبداء الأكراد الاستعداد للتفاوض مع الحكومة السورية بعد نحو أسبوعين من تأكيد الرئيس السوري في مقابلة تلفزيونية أنه بعد سيطرة قواته على مساحات واسعة في البلاد، باتت «قوات سوريا الديمقراطية» «المشكلة الوحيدة المتبقية» أمامه.
وتنظر دمشق إلى هذه القوات بوصفها «ورقة» أميركية. لكن حبيب أكد الأحد، أن فريقه «ينظر لكل القوى الأجنبية» بما فيها التحالف، على أنها «تدخلات خارجية». وقال: «نتطلع خلال المرحلة المقبلة إلى خروج كل القوى العسكرية الموجودة في سوريا والعودة إلى الحوار السوري – السوري من أجل حل الأزمة».

حقيقة مواجهة إيران وروسيا في سوريا

نشرت صحيفة “الموندو” الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن تضارب مصالح كل من روسيا وإيران في سوريا، وتشير إلى أن “كل طرف منهما يسعى إلى تعزيز وجوده وحماية مصالحه على حساب الطرف الآخر”
وترى الصحيفة، أن العلاقة بين إيران وروسيا تأزمت بعد احتفال بشار الأسد بالانتصارات التي حققها في الحرب التي دامت لنحو ثماني سنوات”.
وأضافت الموندو أن إسرائيل “لن تسمح مطلقا بتمركز إيران أو حلفائها، على غرار حزب الله اللبناني، بالقرب من أراضيها؛ وهو ما جعلها تطلق سلسلة من الهجمات العسكرية على بعض المواقع الإيرانية في سوريا”.
وأوردت الصحيفة أن ما سمته “الحياد الودي” الذي انتهجته موسكو بشأن الأزمة بين إسرائيل وإيران، “لم يرق كثيرا لطهران، وقد التزمت روسيا الحياد في الوقت الذي باشرت فيه الولايات المتحدة الأمريكية بتنفيذ العقوبات الاقتصادية ضد إيران، بذريعة الخطر الذي يمثله التواجد الإيراني في سوريا. وقد تجلى استياء طهران من الحياد الروسي من خلال ردود أفعال العديد من الأطراف الإيرانية على دعوة الزعيم الروسي لبشار الأسد إلى عدم الإبقاء على الوجود العسكري الإيراني في سوريا خلال لقائهما في مدينة سوتشي”.
وتستدل الصحفية على الغضب الإيراني بتصريحات للأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، قال فيه “إيران ستلعب دورا مهما في سوريا لحماية مصالحها الوطنية من جهة، والمساعدة على تحقيق الأمن في سوريا من جهة أخرى”، مضيفا أن “إيران تدخلت في سوريا بناء على طلب رسمي من دمشق”.
كما تشير الصحيفة إلى أن بعض وسائل الإعلام والشخصيات الإيرانية “الى هيمنة المصالح الروسية على مشروع إعادة إعمار سوريا”، حيث نوه موقع “تبناك” الموالي للقائد السابق لحرس الثورة الإسلامية، محسن رضائي، وقال إنه “تم استبعاد الشركات الإيرانية بشكل جزئي من عملية إعادة الأعمار والاستثمار في سوريا بناء على اتفاق بين القيادة الروسية والسورية، كما برزت العديد من الأصوات في إيران المنادية بضرورة الحصول على تعويضات على الأموال التي دعمت بها طهران الأسد والأرواح الإيرانية التي أزهقت في الحرب السورية”.
وأوضحت الصحيفة أن النظام السوري “تعلم كيفية الاستفادة من الأزمات المتصاعدة بين حليفيه إيران وروسيا”، مضيفة: “لا يزال الأسد في حاجة إلى كلا الطرفين وهو ما جعله يتصرف حسب الظروف والتغييرات. ولكن استفاد النظام السوري من النجاح التركي في إضعاف القوى الكردية، المنافسين المحتملين لدمشق في المستقبل. وقد يستفيد الأسد قريبا من التحالف الروسي الإسرائيلي، الذي سيكون على حساب المصالح الإيرانية
وتختم الصحيفة تقريرها بما نقلته عن وكالة “أسوشيتد برس”، التي قالت إن “الوساطة الروسية تعمل على إبعاد القوات الإيرانية وحزب الله من الحدود السورية مع إسرائيل. وقد جاءت هذه المبادرة الروسية مقابل توقف إسرائيل عن تمويل المعارضة والجماعات الجهادية، وهو ما سيساعد الجيش السوري على التقدم بشكل أسرع.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق