الصدر يعلن في تغريدة له عن تشكيل حكومة تكنوقراط مدعومة بكتلة صلبة في البرلمان

ما إن صدرت النتائجُ الأولية عن المفوضيةِ العليا للانتخابات، وإعلانِها عن تقدُّمٍ مُلفتٍ لتحالف ِسائرون التي يتزعَّمُها مقتدى الصدر، حتى أعلنَ الأخيرُ على تغريدة ٍله على تويتر عن شكلِ تحالفاتهِ القادمة والذي ينوي التحرُّكَ نحوها لتشكيلِ الحكومةِ المقبلة.
الصدر استبعدَ في تغريدتهِ أي تحالفٍ مع قوائم ِالفتح التي يتزعّمُها القياديُّ في الحشد الشعبي هادي العامري، كما استبعد إيَّ تحالفٍ مع دولةِ القانون التي يترأسُها نائبُ رئيسِ الجمهورية الحالي نوري المالكي، والاتحادُ الوطني الكردستاني الذي كان يتزعَّمُهُ الرئيسُ العراقي الراحل جلال طالباني.
وأوضحَ الصدر بأنهم سائرونَ بحكمةٍ ووطنية لتكونَ إرادةُ الشعبِ هي المطلب، وبناءُ جيلٍ جديدٍ يشهدُ التغييرَ نحوَ الإصلاحِ ويكونُ القرارُ قراراً عراقياً وتكونُ العاصمةُ بغداد هُويةُ الجميعِ ويكون الحِراك الديمقراطي نحو َتأسيسِ حكومةِ أبويَّة من كوادر َتكنوقراط لا تحزُّبَ فيها، على حدِّ وصفه.
وعبّرَ الصدر في تغريدتهِ عن نيّتهِ بالتحالفِ مع تيارِ الحكمة ِالذي يرأسُه عمار الحكيم وإئتلافِ الوطنية الذي يقودُه إياد علاوي كما أشار َإلى نيّتهِ بالتحالفِ مع قوى كردية تتمثلُ بحراكِ الجيلِ الجديد، بالإضافة ِإلى كتلةِ التغيير الكردية، والحزبُ الديمقراطي الكردستاني بزعامةِ مسعود برزاني، فضلاً عن قائمةِ بيارق الخير التي يتزعمُها وزيرُ الدفاع السابق خالد العبيدي، وتحالفُ النصر الذي يرأسهُ رئيسُ الوزراء ِحيدر العبادي والقائمة تطول.
وسائلُ إعلامٍ نقلت عن مصدرٍ سياسي، أن اجتماع َجرى أمسَ بين كلٍّ من قائمةِ دولةِ القانون والفتح ِوالوطنية لتشكيلِ الكتلِ الأكبر في البرلمان والالتفاف على الصدرِ لإزاحته ِعن تشكيلِ الحكومةِ المقبلة.
متابعونَ للشأن اِلعراقي أكدوا على أنه يجري الآن حراكٌ بين الكتلِ السياسية لإعلانِ التحالفاتِ قبيلَ إعلانِ النتائجِ النهائية من قِبل المفوضية، لتشكيلِ الكتلة ِالأكبر، والتمكُّنِ من تشكيلِ حكومة ٍوالحصولِ على منصب ِرئاسةِ الوزراء.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق