قوات سوريا الديمقراطية تحاصر داعش بالريف الشرقي لدير الزور بعد تحرير باغوز

منذُ استئنافِها في الأول من الشهرِ الجاري تمكّنت حملةُ عاصفةِ الجزيرة التي تقودُها قواتُ سوريا الديمقراطية، وبدعمٍ من التحالفِ الدولي، من التقدُّم وتحرير ِمساحةٍ تُقدَّرُ بنحوِ واحدٍ وعشرين كم بمحاذاةِ الحدودِ السورية العراقية.
وبعدَ معاركَ عنيفة ضدَّ تنظيم “داعش” الإرهابي، تمكّنت قسد من تحقيقِ تقدُّمٍ جديد، بريف دير الزور الشرقي، حيث حررت قريةَ الباغوز.
وبتحريرِ هذه القرية تكونُ قواتُ سوريا الديمقراطية حاصرت كافةَ المناطق التي يسيطر ُعليها عناصرُ التنظيم شرقي الفرات، وتصبحُ على مقرُبَةٍ من بلدة الهجين، إحدى أهم ِّنِقاط ِتمركُزِ عناصرِ تنظيم “داعش” الإرهابي.
وخلال تقدُّمها تمكنت قسد، من الاستيلاءِ على كميةٍ كبيرة من الأسلحة والذخائر، خلالَ تمشيطِ القرى التي تم تحريرُها.
وكان المرصدُ السوري لحقوق الانسان أكدَ في وقتٍ سابق، أنه يتم التحضيرُ لعمليةٍ عسكرية واسعة في الجيب الأخير المتبقّي ضمنَ سيطرةِ التنظيم شرقي الفرات، والمؤلفِ من قرى وبلداتِ هجين وأبو الحسن والشعفة ، بالإضافة إلى الجزء الواقعِ بريف دير الزور الشمالي الشرقي، والمتَّصلِ مع ريفِ الحسكة الجنوبي وصولاً للحدود السورية – العراقية، والذي لا يزالُ يضمُّ اثنين وعشرين قرية ومنطقة من ضمنِها تل الجاير وتل المناخ، أم حفور، الريمات، فكة الطراف، فكة الشويخ، الحسو، البواردي، الدشيشة، وبادية البجاري المتاخمة لبادية الصور والتي تشملُ الحدودَ الإدارية بينَ دير الزور والحسكة.
ونشر َالمرصدُ السوري مقطعَ فيديو يظهرُ، لقاءً بينَ قواتِ سوريا الديمقراطية والقواتِ العراقية المتواجدة على الحدودِ السورية من الجانب العراقي، اتفقا فيه على آليةٍ لبدءِ عمل ٍعسكريٍّ واسعٍ ضدَّ التنظيم ِفي المناطق ِالمتبقّية تحتَ سيطرتِه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق