وشم إلكتروني بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

توصل باحثون من جامعة “مينيسوتا” إلى تطوير وشم إلكتروني بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد عبر طريقة وضع الإلكترونيات مباشرة على جلد أي شخص باستخدام حبر يحتوي على رقائق الفضة, والتي يمكن نزعها عن الجلد بكل سهولة عند عدم الحاجة إليها مما يمهد الطريق لأجهزة استشعار قابلة للارتداء, وحتى لخلايا شمسية يمكنها شحن الأجهزة الإلكترونية.
ووفقا لموقع “إندبندنت” البريطاني، الاستخدامات المحتملة للتكنولوجيا الجديدة تشمل أيضا طباعة الخلايا البيولوجية في الجروح لمساعدتها على الشفاء، والتي يعتقد الباحثون أنها يمكن أن تؤدي إلى علاجات طبية جديدة للإصابات الجلدية.
وأشار البروفيسور “مايكل ماك ألبين” المؤلف الرئيسي للدراسة: “نحن متحمسون لإمكانيات تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد الجديدة باستخدام طابعة محمولة وخفيفة الوزن تكلف أقل من 400 دولار”, ويتصور” ألبين” الاستخدامات الأولى للوشم الإلكتروني في سياق عسكري، حيث يستخدم لمساعدة الجنود في ساحة المعركة من خلال وضع أجهزة استشعار على أجسادهم يمكنها اكتشاف العوامل الكيميائية أو البيولوجية.
وأضاف ألبين: “نتخيل أن جنديًا يمكنه سحب هذه الطابعة من حقيبة ظهر وطباعة مستشعر كيميائي أو إلكترونيات أخرى يحتاج إليها، مباشرة على الجلد، إذ سيكون مثل” سكين الجيش السويسري “في المستقبل مع كل ما يحتاجون إليه في أداة واحدة للطباعة ثلاثية الأبعاد”.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق