واشنطن بوست: الكونغرس يخشى قرارات ترامب العسكرية ويسعى لاستعادة السلطة

السناتور الديمقراطي تيم كين قالَ إن الرئيسَ الامريكي دونالد ترامب يعتقدُ أن بإمكانهِ شنَّ ضربات ٍصاروخية في سوريا وتوسيعَ الحربِ العالمية على الارهاب من دونِ محاولةِ الحصول ِعلى موافقةِ الكونغرس محذّراً من أن توجيهَ ضرباتٍ دونَ موافقةِ الكونغرس قد يدفعُ ادارةَ ترامب الى القيامِ بالمثلِ ضدَّ إيران أو كوريا الشمالية،حسبَ صحيفةِ واشنطن بوست
وأكد عضو مجلسِ الشيوخ تيم كين على أن الوقتَ قد حان ليتحرَّكَ الكونغرس لاستعادة ِالسلطةِ غيرِ المحدودة التي يعتقدُ الرئيسُ أنه يحظى بها.
وتابع تيم كين، أنه يجب التعاونُ بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي من أجلِ تحديدِ معنى العملِ العسكري الذي يمكنُ أن يتخذَّهُ الرئيس، مضيفاً، يجب ايضاحُ مسألةً وهي أن العملَ العسكري ضدَّ دولةٍ سيادية يتطلبُ موافقةَ من الكونغرس، الا في حال كان المرادُ الدفاعَ عن الولاياتِ المتحدة ضدَّ هجومٍ وشيك.
وتطرقَ الى مشروع قانون جديد تقدَّم به كين وعضو مجلسِ الشيوخ عن الحزب الجمهوري بوب كوركر، يرمي الى تحقيقِ هذه الغايات المذكورة.
وأضاف السناتور، إنه وفي حال تمريرِ مشروعِ القانون، فإنه سينهي التفويضَ المفتوح الأمدِ الذي أُعطي للرئيس ِبعدَ هجماتِ الحادي عشر من أيلول.
واوضح أنه وبحسبِ مشروع ِالقانون فإن الكونغرس سيصوتُ على الموافقة ِعلى عملٍ عسكري مستمرّ لأربعةِ أعوامٍ ضدَّ تنظيمات القاعدة وداعش وطالبان وجماعات أخرى تقاتل مع هذه التنظيمات الإرهابية ضد الولايات المتحدة وشركائها.
وأكد كين على أن مشروعَ القانون الجديد يوجِّهُ رسالةًَ واضحة أن الرئيسَ لا يمكنهُ استخدامَ مشروعِ القانون الجديد في حالِ تبنّيه، من أجلِ شنّ الحربِ على أيِّ دولةٍ، بما في ذلك إيران وكوريا الشمالية وسوريا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق