أمريكا تتهم روسيا والنظام بإفساد موقع الهجوم في دوما وموسكو تنفي

قال مبعوثُ الولاياتِ المتحدة لدى منظمةِ حظر ِالأسلحةِ الكيمياوية كينيث وارد، إن هناك مخاوفَ من أن تكونَ روسيا والنظامُ السوري قد أفسدت موقعَ الهجوم بأسلحةٍ كيمياوية في مدينةِ دوما السورية.

فيما نفت موسكو على الفورِ الاتهامَ وألقت باللومِ في التأخيرِ على الضرباتِ الصاروخية التي قادتها الولاياتُ المتحدة مع بريطانيا وفرنسا ضدَ النظامِ السوري مطلَعَ الأسبوع ردّاً على هجومِ دوما الذي راح ضحيتَهُ العشرات.

وقال مسؤولون روس، الاثنين، أن فريقَ منظمةِ حظرِ الأسلحةِ الكيمياوية سيدخلُ مدينةَ دوما السورية يومَ الأربعاء المقبل.

وفي وقتٍ سابق، الاثنين، قالت منظمةُ حظر ِالسلاح الكيمياوي إن مفتّشيها لم يدخلوا بعدُ إلى دوما.

وأعلن مديرُ منظمةِ حظرِ الأسلحة ِالكيمياوية، الاثنين، أن خبراءَ في هذه الأسلحة لم يتمكنوا بعد من الوصول إلى مدينة، للتحقيق في هجوم مفترض بالغاز السام.

وفي أعقابِ الهجوم الكيماوي المفترض، تستعدُّ واشنطن إلى زيادةِ الضغط على روسيا، حليفةِ النظام السوري بفرضِ عقوباتٍ اقتصادية جديدة. وهدد وزراءُ خارجية دولِ الاتحادِ الأوروبي أيضاً باتخاذِ إجراءاتٍ مشابهة.

الا ان مسؤولين اميركيين قالوا إن الرئيسَ دونالد ترامب أرجأ فرضَ عقوباتٍ جديدة على روسيا ومن غيرِ المرجّح أن يوافقَ على فرضِها ما لم تنفِّذ موسكو هجوماً إلكترونيا جديداً أو عملاً استفزازياً ما. بحسب رويترز.

وكانت سفيرةُ الولاياتِ المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي قالت يومَ الأحد إن واشنطن تُعدُّ عقوباتٍ جديدة على روسيا بسبب دعمِها للنظام السوري.

وتقولُ منظماتُ إغاثة إن عشراتِ الرجال والنساء والأطفال قُتلوا في الهجومِ الكيماوي الذي استهدف مدينة َدوما السورية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق