تزايد التهديدات لحكم مباراة ريال مدريد و جوفنتوس في الشامبيونزليغ

انتهت مباراة ريال مدريد وجوفنتوس، وتأهل الفريق الاسباني إلى الدور نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، لكن لم تنتهي بعد، تداعيات احتساب الحكم الانكليزي مايكل اوليفر لركلة جزاء مثيرة للجدل منحت لفريق ريال مدريد في وقت قاتل من مبارته مع جوفنتوس في إياب الدور ربع النهائي من الشامبيونزليغ، فمؤخراً طالت زوجة الحكم الانكليزي الذي قاد المباراة تهديدات عديدة من مجهولين، وأوردت هيئة الإذاعة البريطانية ،بي بي سي، أن زوجة الحكم ، لوسي والتي تتولى تحكيم مباريات للسيدات، تلقت رسائل نصية على هاتفها النقال تتضمن تهديدا وإساءات، بعدما نشر رقمها على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تلقت لوسي رسائل تهديد وإساءة من قبل العديد من مشجعي جوفنتوس عبر مواقع التواصل أيضا، وتحقق الشرطة الانكليزية حاليا في تقاريرعن قيام أشخاص مجهولين بقرع باب منزل الزوجين أوليفر في أوقات مختلفة من الليل.
وعقب المباراة، قال الحارس الأسطوري لجوفنتوس ،جانلويجي بوفون في تصريحات تلفزيونية : الحكم الذي يحتسب ركلة جزاء مشكوك بصحتها في الدقيقة 93 ليس إنسانا، وإنما وحش يفتقد لأي إحساس، وأضاف بوفون، بانه سعيد وفخور بماقدمه هو وزملاؤه في تلك الليلة، وأعتقد الحارس الإيطالي بأنها كانت نهاية غير عادلة لجوفنتوس، وحول ركلة الجزاء، قال بوفون: بانه كان قريبا للغاية من اللعبة، والحكم أوليفر كان خارج الخدمة، وأضاف بوفون ، من غير المقبول أن يدمر شخص ما أحلام فريق بهذه الطريقة، بسبب مخالفة مشكوك في صحتها، وعلى الحكم تفهم الكارثة التي تسبب بها، فإذا لم يكن قادرا على الحسم والتحكم جيدا في قراراته، فليجلس على المدرجات.
ولم يكتف حكم المباراة باحتساب ركلة الجزاء المشكوك في صحتها، بل طرد الحارس بوفون بالبطاقة الحمراء مباشرة، بسبب اعتراضه على القرار، أي حتى ولو ضاعت ركلة الجزاء، لكان الفريق الإيطالي سيلعب بعشرة لاعبين في الوقتين الإضافيين.
يشار أن الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يختارأي حكم انكليزي للتحكيم في نهائيات كأس العالم 2018 نظراً للانتقادات الواسعة التي تطال الحكام الانكليزعلى كافة الأصعدة المحلية والقارية والدولية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق