منبج ـ ـ انتعاش غير مسبوق في حركة التبادل التجاري والحركة الاقتصادية

تشهدُ مدينةُ منبج انتعاشاً تجارياً غيرَ مسبوقٍ في حركةِ التبادلِ التجاري والحركةِ الاقتصادية، فمنذُ تحرير ِالمدينة وعودةِ الامن والاستقرار الى شوارِعِها واستقبالهِا لعددٍ كبير ٍمن النازحين الذين تشهدُ مدنُهُم توتراً، تغيرَ شكلُ المدينةِ لتصبحَ الخزانَ التجاريَّ الاول لتوزيعِ البضائع الى جميع مدن الشمال السوري.

ورغم منعِ ميليشياتِ ما يسمَّى بدرعِ الفرات لأهاليِ الريف الشمالي للمدينة كجرابلس وما حولَها إلّا ان اسواقَ المدينة تعيشُ استقراراً يسمحُ لها بتطويرِ التجارة، يشارُ ايضاُ ان التهديداتِ التركية لم تؤثِّر على ازدهارِ الاسواقِ في المدينة.

وتدخلُ البضائعُ الى المدينة عن طريقِ معبرِ ام جلود الذي تمّ افتتاحُه بعدَ منعِ دخول ِالمدنيين وسياراتِ البضائع على طريقِ جرابلس منبج، حيثُ يتمُّ اطلاقُ الرصاصِ من القاعدة ِالتركية التي تطلُّ على قرية ِعون الدادات، التي تُعتبرُ الخطَّ الفاصلَ بين المناطقِ المحتلة من قبل تركيا والمناطقِ المحررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

لكن في ظلِ التطوراتِ السياسية والتصريحات التي اعلنها الرئيسُ الامريكي بعد الفيتو الروسي بضربِ النظام ِالسوري، يشهدُ سوقُ الصرافة في منبج تخبُّطاتٍ في اسعارِ صرفِ الدولار الامريكي وارتفاعٍ ملحوظ في اسعارِه، حيث توقَّفت اغلبُ المحالِ عن الصرفِ خوفاً من هبوطٍ مفاجئ.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق