القافلة الأخيرة تنطلق من دوما والشرطة العسكرية الروسية تقيم نقاط تفتيش

قافلةُ جديدة من المفترضِ أن تكونَ الأخيرةُ لمسلحي فصيلِ جيشِ الإسلام وعوائِلهم الرافضين للاتفاقِ مع الجانبِ الروسي من المقررِ أن تستكملَ للتوجُّهِ إلى الشمال السوري.
المرصدُ السوري لحقوق الانسان أفاد أن القافلةَ تضم حوالي خمسةٍ وثمانين حافلةً تحمل ُعلى متنِها الآلاف من عناصرِ جيش الإسلام وعوائلهم والمدنيين الرافضين للاتفاق الذي جرى في الـ 8 من الشهر الجاري بين النظام والروس وجيش الإسلام.
وبعد استكمالِ القافلة وتجمُّعها في أطرافِ دوما ستسيرُ إلى وجهتِها كسابقاتِها.
وكان الجيشُ الروسي أعلنَ أمسَ أنه تم السيطرةُ بالكاملِ على المدينةِ وتم رفعُ علمِ النظام السوري وسطَها، بالتزامنِ مع انتشارِ الشرطة الروسية.
وخلال ساعاتِ مساءِ الخميس شرعت الشرطةُ الروسية بنصبِ نقاطٍ للتفتيش في دوما.
وزارةُ الدفاع الروسية قالت في بيانٍ أن الوضعَ في الغوطةِ الشرقية يتّجهُ نحو َالاستقرار، حيث عاد مئتان وخمسون مدنياً إلى مدينة دوما.
وبحسب الوزارة فإنه تم إخراجُ نحو سبعَةَ عشرَ ألفاُ واثني عشر من المسلحين وأفرادِ عائلاتِهم من مدينة دوما، لافتةً إلى أن العددَ الإجمالي للذين غادروا الغوطة الشرقية بلغَ ما يقارب مئةً وسبعينَ ألفَ شخصٍ منذُ بدءِ عملياتِ التهجير ِفي تلك المناطق.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق