وزراء الخارجية العرب يستنكرون تدخل طهران في شؤون الدول العربية

في إطارِ اجتماعاتِهم التحضيرية للقمةِ العربية المقررة في مدينة ِالظهران بالسعودية، أعربَ وزراء ُالخارجيةِ العرب في مشاريعِ القرارات التي أقرّوها، عن تنديدهم بما اعتبروهًُ تدخُّلاً إيرانيا سافرا في شؤون الدول العربية، في إشارةٍ إلى سوريا وما تلعبُه طهران من دورٍ سلبي زادَ من تفاقُم الازمة السورية، إضافة إلى قيامِهم بدعم ِالحوثيين في اليمن وتهديد الأراضي السعودية بصواريخ بالستية مصنعة في ايران، الأمر الذي تنفيه إيران.
من جهتها رفضت طهران ما جاء في البيان الختامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب في الرياض، والذي تضمن انتقادات كثيرة لسياسة إيران الإقليمية.
المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قال إن بيان وزراء الخارجية العرب مليئ بالاتهامات الباطلة التي لا أساس لها من الصحة بحسب تعبيره، وأعرب عن أسفه لاستمرار بعض الدول في ما وصفه بسياستها المعادية، وأشار إلى أن طهران تعول على القمة العربية المقبلة في أن تحدد بموضوعية العوامل الرئيسية لزعزعة استقرار المنطقة.
وفيما تنفي طهران تدخلها في شؤون الدول العربية، يؤكد مراقبون للشأن الإيراني على مواصلة إيران في سياساتها المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، عبر التدخل في شؤون دول عربية عدة خاصة سوريا ولبنان واليمن، وإمداد الميليشيات في تلك الدول، على حساب أطراف أخرى، الامر الذي أدى إلى حرب أهلية في هذه البلاد، ولا يخفى على أحد كيف تمكن حزب الله في لبنان من السطو على مفاصل الحكم، وحرب سوريا الأهلية وكذلك اليمن لخير شاهد على ذلك بحسب المراقبين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق