منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تؤكد وجود آثار لغاز أعصاب روسي على سكريبال

منظمةُ حظرِ الأسلحة الكيميائية اكدت صِحةَ نتائجِ تحقيقاتِ لندن أن غازَ الأعصاب الذي استُخدمَ في الهجوم على عميل روسي سابق وابنتِه الشهر الماضي في بريطانيا مصدرُهُ روسيا، وأفاد ملخص لنتائج تجارب أجرتها منظمة حظر الأسلحة الكيمائية صدر في لندن أن عينات الدم التي خضعت للتحليل في أربعة مختبرات “تؤكد ما خلصت إليه المملكة المتحدة بشأن ماهية المادة الكيميائية السامة العالية التركيز ” التي استُخدمت في الهجوم على سيرغي سكريبال وابنتِه يوليا.
ودعت بريطانيا من جهتها إلى جلسةٍ للمجلس التنفيذي التابع ِلمنظمةِ حظر ِالأسلحة الكيميائية حيث قال وزيرُ الخارجية بوريس جونسون “سنعملُ الآن دونَ كللٍ مع شركائِنا للمساعدة في وضعِ حدٍّ للاستخدام البشع لهذا النوع” من المواد.
وأفادت الحكومة البريطانية أن روسيا عُرفت باستخدامها فيما أصرت موسكو على أنها دمرت جميع أسلحتها الكيميائية.
واتهمت بريطانيا والدول المتحالفة معها على غرار الولايات المتحدة موسكو بشن الهجوم وسط نفي الأخيرة ما أثار سجالا دوليا أدى إلى طرد اكثر من 140دبلوماسيين من كلا الطرفين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق