استقالة مستشار الأمن الداخلي لترامب من منصبه

بلغَ عددُ المسؤولين في البيت الأبيض الذين أقاَلَهم الرئيسُ الأمريكي ترامب أو استقالوا من تلقاء أنفسِهِم، في أعقابِ سلسلة ِاستقالات أخرى حصلت خلالَ الأسابيع القليلة الماضية الى ثلاثين مسؤولاً، وتأتي استقالةُ المستشار توم بوسيرت بعدَ يومٍ واحد من تعيين سفيرِ الولاياتِ المتحدة السابق لدى الامم المتحدة جون بولتون مستشاراً للأمن القومي.
وقالت سارة ساندرز المتحدثةُ باسم الرئيس الامريكي ” ان الرئيسَ ترامب ممتنٌ للواجب ِالذي أدّاهُ توم بوسيرت من أجلِ سلامةِ وأمن بلدِنا العظيم. توم قادَ جهودَ البيتِ الأبيض لحمايةِ الوطن من التهديداتِ الإرهابية وتعزيزِ دفاعاتنا في المجال الإلكتروني والتعامل مع سلسلة لم يسبق لها مثيل من الكوارث الطبيعية “.
قناة سي بي اس الأميركية قالت، إن بوسيرت الذي كان مساعدًا لترامب للأمن ِالداخلي ومكافحةِ الإرهاب، دُفع إلى الاستقالة.
ويأتي رحيلُ بوسيرت من منصبه بعدما أعلن المتحدثُ باسمِ مجلسِ الامن القومي مايكل أنتون استقالته قبل تسلم بولتون مهامه الجديدة في إطار تغييراتٍ أحدثها بولتون الذي تولّى منصبَ مستشارِ الرئيسِ لشؤون الأمن القومي والسياسة الخارجية
بوسيرت الذي كان في الخطِّ الأول للردِ على الكوارثِ الطبيعية أو مكافحةِ الهجماتِ الإلكترونية، عمل أيضا في مجالِ مكافحةِ الإرهاب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق