موسكو تتوعد أمريكا برد قاس على العقوبات الأمريكية الجديدة

بعدما أعلنت واشنطن فرضَ عقوباتٍ على أربعٍ وعشرين روسيا، بينهم مسؤولونَ في الحكومة ورجالُ أعمالٍ فضلاً عن أربعَ عشرة جماعة، قالت موسكو إنها ستردُ بقوةٍ على العقوباتِ الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة.
العقوباتُ الجديدة تشملُ تجميدَ أصولِ أفرادٍ من نخبةِ رجالِ الأعمال مثل أوليغ ديريباسكا قطبِ صناعة الألومنيوم المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والنائب سليمان كريموف صاحب شركة بوليوس أكبرِ منتجٍ للذهب في روسيا، كما شملت الشركة الروسية الحكومية المصدِّرة للاسلحة والتي تعدُّ اداةً رئيسية في جهود بوتين لدعم تحديث جيشه من خلال بيع المعدات العسكرية المتطورة في العالم، اضافةً الى مديرِ شركةِ الغاز الروسية العملاقة ” غازبروم ” أليكسي ميلر.
وقال وزير الخزانة الامريكية ستيفن منوتشين في بيان “تنخرطُ الحكومةُ الروسية في مجموعة من الأنشطة الخبيثة في أنحاءِ العالم، من بينها الاستمرارُ في احتلالِ القرم والتحريضِ على العنف في شرق أوكرانيا ومحاولة تخريبِ ديمقراطيات غربية وكذلك ممارسةُ أنشطةٍ إلكترونية خبيثة”.
وجاء ردُّ وزارةِ الخارجية الروسية في بيانٍ قالت ” بانها لن نتركَ هذا الهجوم وأي هجوم جديد على روسيا دون رد قاس “، وأضافت” لكن أولاً وقبل كل شيء نودُّ أن ننصحَ واشنطن بأن تتخلى عن أوهامها بأنه يمكن التحدث معنا بلغة العقوبات”.
وأضافت الوزارة الروسية، إنه لا يمكن لأي ضغوطٍ أن تدفع روسيا لتغيير نهجها وأن العقوبات ليس من شأنها سوى توحيدِ المجتمعِ الروسي.
وتشهد العلاقات الأميركية الروسية تدهورا على خلفية ملفات عدة، أبرزها ضم روسيا جزيرة القرم التابعة لأوكرانيا لها، وعن تدخلها في الانتخابات الرئاسية الامريكية، واتهامها بتسميم جاسوس روسي سابق في بريطانيا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق