قضية سكريبال في جلسة مفتوحة لمجلس الامن بطلب من موسكو

خلال اجتماع مجلس الدولي الذي عقد بطلب من موسكو، شدد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا على أن روسيا ليست لها أي صلة بتسميم سكريبال وابنته، واضاف انه اتهام بلا دليل، يهدف الى تشويه صورة روسيا، وان بلاده أبلغت زميلتها بريطانيا انها تلعب بالنار وستندم على ذلك، بحسب تعبيره
من جانبها اكدت السفيرة البريطانية كارين بيرس ان لندن اتبعت كل الاجراءات القانونية والدولية، وقالت : الشيء الاهم الآن، هو السماح لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية باستخلاص النتائج في هذه القضية مع إبقاء مجلس الامن مطلعا على ما يحصل.
وفي حين شددت الصين على أن كشف الحقيقة واستخلاص النتائج على اساس ادلة دامغة امر ضروري، قالت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن نيكي هايلي، إن روسيا تحاول استغلال المجلس لإثارة الشكوك حول حادث سالزبوري، وتحقيق مكاسب سياسية، مشيرة إلى أن واشنطن تدعم بريطانيا في هذه القضية.
بدورهم أعلن الأعضاء الغربيون في مجلس الأمن دعمهم الكامل لبريطانيا وقال السفير الفرنسي فرانسوا دولاتر: لا يوجد تفسير آخر مقنع سوى أنّ روسيا مسؤولة عما حصل.
وكانت قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق وابنته يوليا في الرابع من آذار/مارس على الارض البريطانية، أدت الى سلسلة إجراءات تاريخية، فيما يتعلق بعمليات الطرد المتبادلة بين روسيا ودول غربية، شملت حتى الآن نحو 300 دبلوماسي، حيث غادر ستون دبلوماسياً امريكياً وعائلاتهم، موسكو يوم الخميس، بعدما أبلغتهم السلطات الروسية بأنهم غير مرحب بهم، وعليهم المغادرة

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق