منظمة حظر الاسلحة الكيميائية تجتمع في لاهاي للبحث في قضية سكريبال بطلب من موسكو

تعقد منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الاربعاء اجتماعا في لاهاي بطلب من موسكو بعد يوم واحد على اعتراف مختبر بريطاني بانه لا يملك أدلة على تأكيد أن غاز الأعصاب المخصص للأغراض العسكرية والتي استخدمت في انكلترا ضد عميل روسي مزدوج سابق جاءت من روسيا.
وسيجتمع ممثلو الدول ال 41 الاعضاء في مقر المنظمة الذي يتمتع بإجراءات امنية مشددة، لمواجهة دبلوماسية جديدة في واحدة من أسوأ الازمات بين روسيا والغرب بعد الحرب الباردة.
وطلبت موسكو عقد هذا الاجتماع “لمناقشة الادعاءات المتعلقة بحادث سالزبري” الذي ادى الى سلسلة اجراءات انتقامية نتجت عن طرد أكثر من 140 دبلوماسياً بين روسيا وبريطانيا وحلفائها الغربيين.
وقال الرئيس التنفيذي لمختبر علوم وتكنولوجيا الدفاع في منطقة بورتون داون بإنكلترا جاري أيتكنهيد لشبكة سكاي نيوز، تمكنا من تحديد أن الغاز هو نوفيتشوك، وأنه غاز للأعصاب مخصص للأغراض العسكرية.
وأضاف أيتكنهيد، لم نستطع تحديد المصدر على وجه الدقة، لكننا قدمنا المعلومات العلمية للحكومة التي استخدمت عددا من المصادر الأخرى للتوصل إلى استنتاجاتها. وأكد أن المادة تتطلب أساليب في غاية التعقيد لصنعها وهو أمر لا تقدر عليه إلا دولة.
وبعد ايام من تسميم سيرغي سكريبال وابنته وجهت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اصابع الاتهام الى موسكو التي نفت اي علاقة لها بالحادثة.
وتعليقا على طلب موسكو لهذا الاجتماع، قالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان ان “هذه المبادرة الروسية تكتيك جديد لأبعاد الانظار وتهدف الى تقويض عمل منظمة حظر الاسلحة الكيميائية”.
وكانت لندن طلبت من المنظمة “التحقق من تحليل الحكومة” البريطانية. وزار خبراء المنظمة المملكة المتحدة للحصول على عينات من المادة التي استخدمت في تسميم سكريبال لتحليلها في مختبرات دولية مستقلة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق