دهون النباتات أقل تهديدًا لصحة الإنسان وتطيل العمر

كشفت دراسةٌ جديدة, أجراها باحثون في جامعةِ هارفرد, أن الاستعاضة بالدهون الموجودة في اللحوم ِبدهون نباتية يمكنُ أن تُقللَ احتمالاتِ الوفاة المبكرة بنسبةِ أربعةٍ وعشرين إلى ستّةٍ وعشرين في المئة.
وأشار َالباحثون إن الدهون النباتية الموجودة في الأفوكادو وزيتِ الزيتون تُقللُ خطرَ الوفاةِ المبكرة, وبشكلٍ أعم فإن النظامَ الغذائي الغني بدهونٍ نباتية أحاديةِ التشبّع يُقللُ خطَرَ الوفاة المبكرة بنسبةِ ستةَ عشرَ في المئة مقارنةً مع النظامِ الغذائي الذي يفتقرُ إلى هذهِ المغذِّيات.

وأظهرت الدراسة بعد تحليل اثنان وعشرين عامًا من الأبحاث أن أنواع الدهون التي يتناولها الأشخاص يمكن أن تحدث فارقا كبيرًا في العمر الذي يعيشونه.
وجمعت الدراسة الجديدة معلومات عن ثلاثة وتسعين ألف رجل وامرأة لمقارنة محتوى الدهون النباتية مع الدهون الحيوانية في نظامهم الغذائي, توجد الدهون الحيوانية في اللحوم الحمراء والسمك والبيض والألبان كاملة الدسم, ومن مصادر الدهون النباتية.. الأفوكادو والمكسرات وزبدة الفول السوداني وزيت الزيتون وزيت السمسم, إلى جانب تقليل احتمالات الوفاة المبكرة وجد العلماء أن الاستعاضة عن 2 إلى 5 في المئة من السعرات بدهون نباتية ترتبط بزيادة معدلات البقاء بنسبة عشرة إلى خمسة عشر في المئة, ولدى تكرار الحسابات مع دهون حيوانية أحادية التشبع ومصادر نباتية ينخفض خطر الوفاة المبكرة بما متوسطه خمس وعشرين في المئة.
ولفت الباحثون إلى أنه في الوقت التي تبيّن النتائج فائدة النظام الغذائي النباتي في إطالة العمر، فإن الدراسة لا تقارن مباشرة محتوى الدهون النباتية من المغذيات مع محتوى الدهون النباتية منها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق