القوات العراقية تطهر الحويجة من فلول داعش

الحرب على تنظيم داعش لم ينتهي بعد بإعلان النصر عليه، فلا تزال فلوله تشكل خطراً على أمن واستقرار العراق، وخاصة محافظة كركوك، حيث يعمل التنظيم على لملمة صفوفه واستعادة قوته استعداداً للهجوم عليها.
عمليات عسكرية مشتركة من الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية بدأتها هذه القوات لتطهير قرى واحياء مناطق جنوب غرب كركوك من جيوب تنظيم داعش الإرهابى.
مصادر فى قوات الحشد الشعبى قالت بناء على معلومات استخبارية دقيقة شرعت ألوية الحشد الشعبى والشرطة الاتحادية بإسناد من طيران الجيش بعملية نوعية من عدة محاور لتطهير قرى ناحية الرياض من خلايا وجيوب تنظيم داعش جنوبى كركوك.
وأوضحت المصادر أن القوات المشتركة دمرت العشرات من الأنفاق والمخابئ التابعة لفلول داعش، كما عثرت على كميات من المقذوفات والعبوات الناسفة في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك شمال البلاد.
كما أن المصادر أشارت، إلى وجود عدد من عناصر داعش داخل هذه المناطق تستعد لشن هجمات ارهابية واستهداف أمن المحافظة. وفى الوقت نفسه، أعلن مصدر أمنى عراقى بقضاء الحويجة مقتل اثنين من الحشد العشائرى السنى وإصابة ثلاثة آخرين فى انفجار عبوة ناسفة بإحدى نواحى القضاء غرب مدينة كركوك.
في السياق نفسه افاد مصدر عسكري كردي بان مقاتلات حربية من التحالف الذي تقوده واشنطن شنت سلسلة غارات على اهداف متحركة لداعش قرب احدى جبهات البيشمركة عند منطقة مخمور المتنازع عليها جنوب غرب اربيل، ما أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن سبعة من مسلحي داعش في المنطقة.
ويعتبر ظهور داعش قرب مرتفعات جبل قره جوخ الواقع شرقي بلدة مخموة عند نقاط تمركز لقوات البيشمركة هو الأحدث من نوعه منذ سنوات.
مراقبون أشاروا، إلى أن قضاء الحويجة والمناطق التابعة له يشهد أعمال عنف شبه يومية تقوم بها خلايا نائمة من عناصر داعش تستهدف القوات الأمنية العراقية، وهو ما يوقع العديد من الضحايا والمصابين فى صفوفها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق