قتلى وجرحى جراء قصف النظام على بلدة كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي

في ظل القصف العنيف والمستمر التي تتعرض له مجمل أرياف إدلب من قبل طيران النظام تزداد أعدادُ الضحايا في صفوف المدنيين، حيث أدى قصف الطائرات الحربية التابعة للنظام على بلدة كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي لفقدان أكثر من 4 مدنيين لحياتهم، وإصابة العديد بينهم أطفال ونساء، كما طال القصف مدينة بنش مستهدفاً الأحياء السكنية داخل البلدة مما أسفر عن فقدان امرأة لحياتها، وأضرارٍ جسيمة في ممتلكات المدنيين.

وفي ريف حماة الشمالي عاودت قوات النظام، شن غاراتها الجوية على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا، مما أدى إلى خروج المشفى التخصصي في مدينة كفرزيتا عن الخدمة بشكلٍ كامل.

بدورها أدانت إدارة المشفى هذه الهجمة الهمجية على المراكز الصحية، في إشارةٍ إلى أن المشفى تعرض مراتٍ عدة للاستهداف من قبل طيران النظام.

وتعتبر مدينتي اللطامنة وكفرزيتا “أهدافاً يومية” لطائرات النظام، إذ تتعرض المدينتان لأكثر من عشر غارات بشكلٍ يومي، تستهدف المنازل والمرافق الحيوية.

ويذكر بأن هذا التصعيد الذي تشهده مناطق ريف حماة الشمالي من طائرات النظام، كان قد بدء منذ عدة أشهر عند إطلاق قوات النظام حملةً عسكرية على ريفي حماة الشمالي وإدلب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق