فرانسوا هولاند ـ الكرد ساهموا في هزيمة داعش لذلك لا يجب تركهم وحدهم

في استكمال للموقف الفرنسي الرسمي الرافض للعملية العدوانية على عفرين، ندد الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند بالعملية العسكرية التركية ضد مقاتلين كرد في سوريا وانتقد تساهل الغرب ازاء أنقرة.
جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة لوموند، أشار هولاند، فيها أيضاً إلى أنهم لا يمكن أن ينسوا، ما قدمه الكرد من مساعدة للتحالف الدولي في الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، والتي اسفرت عن تحرير الرقة وغيرها من المناطق، لذلك لا يجب تركهم في الوضع الحالي، بحسب تعبيره.
وبعد أن كان أردوغان، دعا مؤخراً حلف الشمال الأطلسي لمساعدته في حملته العدوانية، قال هولاند أن على الحلف والدول الغربية ممارسة ضغوطٍ أكبر على تركيا من أجل وقف العمليات العسكرية على عفرين شمالي سوريا.

الرئيس الفرنسي السابق، ربط بين ما يجري في عفرين والغوطة، حيث كشف أنه ليس من قبيل الصدفة أن تنطلق العمليتين في الوقت ذاته، فقد سمحت موسكو لأنقرة بالتوجه نحو عفرين في مقابل أن تسحب انقرة الجماعات التي تدعمها من الغوطة والتي قد تستخدم في الهجوم على عفرين أيضاً.
هولاند نوه إلى أن تبرير الدفاع عن النفس من قبل تركيا يمكن قبوله إذا تعرضت الأراضي التركية لهجمات من الجانب الكردي لكن هذا الأمر لم يحدث، مشيراً إلى أنه إذا تمكنت القوات التركية من احتلال عفرين فإن هذا يعني أن سيناريو عفرين سيتكرر في مناطق أخرى، عندها سيفقدون ثقة الحلفاء.
وكان الرئيس الفرنسي السابق التقى، بخالد عيسى ممثلِ الإدارةِ الذاتية في باريس، وتم التباحث من خلال اللقاء، حول السعي لفرضِ حظرٍ جوي لإيقافِ الهجماتِ الجوية التركية ضد عفرين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق