لودريان للقيادة الإيرانية ـ لن نقبل التهديدين المباشرين في المنطقة الباليستي و حزب الله

مصدر فرنسي كشف أن زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان حملت رسائل واضحة للقيادة الإيرانية، والتي جاء فيها، الحرص الثنائي على حماية الاتفاق النووي الإيراني، المترافق مع التزام طهران فيه لتطمين واشنطن، بالإضافة للقلق البالغ من البرنامج الباليستي وتكثيفه في المنطقة بما يشكل تهديداً مباشر، من خلال تزويد القدرات والتقنيات الباليستية للحوثيين، ولـ حزب الله اللبناني.

المصدر الفرنسي أوضح أن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان دعا طهران لاستخدام تأثيرها على الحوثيين لوقف قصف السعودية، كما أن لديها القدرة في لبنان على ضمان سياسة النأي بالنفس عبر تأثيرها على حزب الله، مشدداً على أن سلاح الحزب وسياسته في المنطقة غيرمقبولة.

في المقابل، كان الرد الإيراني واضحاً، حيث شكك الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، ووزير الخارجية جواد ظريف، بالتزام فرنسا حيال الاتفاق النووي، مصرحين أنه في حال لم تعد الولايات المتحدة وأوروبا مهتمين بالاتفاق، فإن إيران لن تبالي بذلك أيضاً.
لودريان أوضح أن فرنسا وقعت مع طهران اتفاقاتٍ في قطاع الطاقة والنقل وغيرها بالبلايين، ما يظهر التزام فرنسا بالاتفاق النووي الإيراني، كما يوجد هناك جدولاً زمنياً مستعجلاً ينتغي العمل به للتقدم على الملفات، خصوصاً، قبل مايو /أيار المقبل المحدد لاتخاذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق