التخطيط للقضاء على بقايا تنظيم داعش بكركوك

تحرك عسكري على شكلِ عملياتٍ نوعية لتأمين محافظة كركوك والمناطقِ المحيطة بها، هذا ما كشف عنه أحد قادة الحشد الشعبي خلال اجتماعاتٌ ضمّت قادةَ الجيشِ والحشدَ، حيث تمّ الاتفاق على توزيعُ المناطقِ الجغرافية على الوحداتِ التي ستشاركُ في العمليات.
جاء ذلك عقب مقتل جندي عراقي واصابة ستة آخرين بانفجار عبوة ناسفة جنوب غرب مدينة كركوك مساء السبت.
مصادر أمنية أفادة أن العبوة كانت من مخلفات تنظيم داعش أثناء سيطرته على قضاء الحويجة، مضيفة أن عجلةً عسكرية تابعة للفوج الثاني بلواء 56 أصيبت بأضرار جراء الانفجار.
وأوضح النقيب في شرطة كركوك حامد العبيدي لوكالة الأناضول أن عبوة ناسفة انفجرت في دورية للحشد الشعبي، بقرية النجاتية التابعة لقضاء الحويجة.
وفي السياق نفسه، أفادت صحيفة الصباح العراقية، بأن السلطات الأمنية والقيادات العسكرية وآمري ألوية بالحشد الشعبي وضعوا خطة أمنية تتضمن “تطبيق إجراءات جديدة والتركيز على تطورات الملف الأمني في كركوك، خاصة في مناطق الحويجة والرياض والرشاد، التي تتخفى فيها بقايا فلول داعش، والرايات البيض.
مراقبون أكدوا أن حجة عودة تنظيم داعش، وتحركات الحشد الشعبي والقوات العراقية في مناطق كركوك ونينوى قبيل الانتخابات العراقية ماهي إلا من باب الدعاية الانتخابية لهذه الفصائل المسلحة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق