مشاجرة داخل البرلمان بسبب العدوان على عفرين واصابة نائبين بجروح

في تطور ملحوظ للخلاف داخل البرلمان التركي حول العدوان على عفرين وصل الى مستوى المشاجرات بين مؤيد للعدوان وآخر رافض له،
عراك بالايادي داخل قبة البرلمان بين نواب حزب الشعوب الديمقراطي المعارض وبين نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد، حيث اتهم نائب حزب الشعوب محمود توغرول الجيش التركي بممارسة عملية تطهير عرقي في عفرين. حسب وصفه.
هذا ما أغضب نواب حزب العدالة والتنمية وقامت النائبة ليلى شاهين بالرد بمزاعم ان الجيش التركي يقاتل من أجل بلده، وهذا ما أدى الى احتقان الطرفين ليصل الامر الى المشاجرة مسفرة عن إصابة نائبين بجروح خفيفة ليتلقوا العلاج في مركز الطوارئ التابع للبرلمان

وفي ظل سياسة قمع الحريات التي تمارسه السلطات التركية وخاصة فيما يتعلق بالصحافة والاعلام، وبعد اعتقال الكثير من الصحفيين وصدور احكام السجن المؤبد، تقوم الشرطة في ديار بكر بمزيد من الضغط على المواطنين بمنع مشاهدة قنوات كردية التي تبث على قمر الهوت بيرد داخل المقاهي، مهددة إياها بالشمع الاحمر في حال عرضها القنوات الكردية، حيث قامت الشرطة التي تفرض مشاهدة القنوات التي تبث على القمر التركي فقط بتحرير محضر بحق مقهى لم يعمل وفق الأوامر.
وبالتزامن مع انطلاق العدوان على عفرين اجتمع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بالقيادات الإعلامية التي تبث على القمر التركي وطالبهم ببث ما يمتدح الجيش التركي ويعادي حزب الاتحاد الديمقراطي السوري.
يُذكر أنه في العاشر من فبراير/ شباط الماضي قامت قوات الشرطة بتشميع مقهى بث أغاني كردية في بلدة كاراتشوبان بمدينة أرضرورم بحجة عرضه فيديو أو يهدد الأمن العام والنظام الدستوري ووحدة البلاد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق