الصين توقف طلباً أمريكياً في الأمم المتحدة بفرض عقوبات على كوريا الشمالية

تصاعد توتراتٍ اقتصاديةٍ مع بكين وسط مخاوفَ من نشوب ِ حربٍ تجاريةٍ بعد أن أعلنَ الرئيس ُالأمريكي دونالد ترامب خططاً لفرضِ رسومٍ جمركيةٍ على وارداتِ الصلبِ والألمنيوم مما دفعَ شركاءَ تجاريين إلى التهديدِ باتخاذِ خطواتٍ انتقامية وأدى إلى هبوط في أسواق الأسهم. والتقى كبير مستشاري الرئيس الصيني ليو خه، مع وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين والممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر وكبير المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض غاري كوهن بعد عقد اجتماع مماثل مع الثلاثة في ثاني يوم من محادثاتهم
وعبرت متحدثة باسم البيت الأبيض خلال محادثات عن العجز التجاري وعدم وجود معاملة بالمثل للشركات الأمريكية وقضايا مرتبطة بنقل التكنولوجيا وعوائق أمام حرية دخول السوق في الصين.
وتحدث الرئيس الامريكي ترامب بلهجة تنم عن التحدي أمس الجمعة بإن الحروب التجارية يسهل كسبها بعد أن أثار الاتحاد الأوروبي احتمال اتخاذ إجراءات مضادة كما قالت فرنسا إن هذه الرسوم غير مقبولة وحثت الصين ترامب على التحلي بضبط النفس.
وقال دبلوماسيون يوم أمس إن الصين من جانبها أوقفت طلبا من الولايات المتحدة بأن تدرج لجنة بمجلس الأمن الدولي 33 سفينة و27 شركة شحن ورجلا تايوانيا في قائمة سوداء لخرقهم عقوبات دولية على كوريا الشمالية.
وقامت الولايات المتحدة بتقديم هذا الطلب قبل أسبوع في خطوة تقول إنها تهدف إلى وقف أنشطة التهريب البحري الكورية الشمالية للحصول على نفط وبيع فحم.ولم تعط الصين سببا لوقف الطلب الأمريكي.
ويتزامن ذلك مع فرض الولايات المتحدة أكبر حزمة عقوبات من جانب واحد على كوريا الشمالية يوم الجمعة معززة الضغط على بيونغ يانغ كي تتخلى عن برامجها النووية والصاروخية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق