النزاعات “تُهدّدُ بقاء الأطفال على قيد الحياة”

اعتبرت منظمة الأمم المتّحدة للطفولة (يونيسيف)، اليوم الأربعاء، أن النزاعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أدّيا إلى تعريض صحّة 24 مليون طفلاً للخطر.

حيث أوضحت المنظمة إن العنف والإهمال  في البلدان المتضرّرة من النزاع “يُهدّدُ بقاء الأطفال على قيد الحياة”، وقالت في بيانٍ لها: إن العنف يشلُّ الأنظمة الصحّية والمعيشية، فهناك 9.6 ملايين طفلاً في اليمن يعانون من سوء التغذية الحاد، وأكثر من مليوني طفلاً في سورية تحت الحصار، وحاجة 5.1 ملايين طفل في العراق للمساعدة، حيث يصعب إيصال المياه إلى مخيّمات النازحين في الموصل، في حين أن حياة 1.3 مليون طفلاً ليبيّاً مهدّداً بالخطر في حال عدم الحصول على تلقيح ضدّ الحصبة، والحصبة الألمانية.

وحذّر المدير الإقليمي لـ يونيسيف “خيرت كابالاري” “إن ما يفصل بين هؤلاء الأطفال والأمراض المميتة هو خيط رفيع، خاصّةً حين تُمنع عنهم المساعدات الإنسانية”. وحضّ على تسهيل “الوصول المستدام وغير المشروط لجميع الأطفال المحتاجين من قبل يونيسف وشركائها، من أجل تقديم المواد والمساعدات الإنسانية”.