استمرار الاعتداءات التركية على قرى ونواحي عفرين

على الرغم من دخول عملياته العدوانية الأسبوع الرابع على التوالي واستخدامه شتى صنوف الأسلحة، إلا أنه فشل إلى الآن من تحقيق سيطرة دائمة وملحوظة على المناطق التي يستهدفها، فبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن إجمالي المناطق التي سيطر عليها جيش الاحتلال بمساعدة ميليشياته، لا تتجاوز 7%  إلى الآن.

مركز مدينة عفرين الذي كان هدفاً للقصف من السلاح الثقيل يوم أمس، استمر إلى اليوم حيث، تركز القصف على مفرق قرية عين حجر في ضواحي المدينة منذ ساعات الصباح الأولى، وبحسب مصادر ميدانية فإن قصف جيش الاحتلال براجمات الصواريخ على الأحياء السكنية في مدينة عفرين تسبب بإصابة مدنيين بجروح، أحدهما طفلة تبلغ من العمر 8 أعوام نُقلا على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.

أما في المناطق الأخرى فقد اندلعت اشتباكات في ناحية شرا على محور قرية سارينجك، دراقليا ترافقت مع قصفٍ عشوائي بالسلاح الثقيل استهدف محيط القريتين، فيما كان محور ناحية شية بكل قراها هدفاً لقصفٍ مماثل.

وفي راجو اندلعت اشتباكاتٌ بين قوات سوريا الديمقراطية وجيش الاحتلال التركي على محور قرية قودة حيث تمكنت القوات من التصدي للاحتلال، وأعلن المركز الإعلامي لقسد أن قواتهم اشتبكت مع جيش الاحتلال في بلبلة وألحقت بهم خسائر في العدة والعتاد، وتم تأكيد تدمير دبابة.

الاعتداءات التركية لم تقتصر على المدنيين والبنى التحتية بل تعدتها إلى إلحاق الضرر في القطاع الزراعي

نتيجة عدم تمكن المزارعين من التوجه إلى أراضيهم جراء القصف العشوائي، إضافة إلى صعوبة تأمين المواد اللازمة لرعاية المحاصيل الزراعية كالأسمدة والمواد المضادة للحشرات إلى جانب أن الأشجار الحراجية لم تسلم أيضاً من القصف وتعرضت للحرق والقلع.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق