شخصيات إيرانية تطالب باستفتاء عام لتغيير النظام في إيران

إيران

أصدرت شخصيات إيرانية حقوقية وسياسية وثقافية واجتماعية، بيانا لها أنتقدت فيه النظام الحاكم في إيران، والذي وصفته بالـقمعي غير قابل للإصلاح، مع اختبأه طلية العقود الأربعة الماضية ولايزال خلف عباءة الدين والتستر خلف المفاهيم الدينية، والذي استغلها كوسيلة لصالحه، دفعت البلاد للانسداد السياسي، وعملت على تفويت جميع الفرص للإصلاح السلمي وتحولت لعقبة أمام حرية الشعب الإيراني وتطلعاته.

كما طالبوا بإجراء الاستفتاء العام في إيران، استناداً لحق تقرير مصير الشعوب المكفول في ميثاق الأمم المتحدة، لكي يستطيع الشعب الإيراني أن يقرر مصيره، ويتحمل مسؤولية العمل الجماعي لحل الازمات التي تواجهها البلاد.

فيما انتقدوا السلطة القضائية الإيرانية والقوانين السائدة في البلاد، ووصفوا المسؤولين في الجهازين القضائي والتشريعي بـ”الجهلة الذين لا يتمتعون بالكفاءة” واتهموهم بتعطيل البنية وترسيخ الفساد دون أن يتمكنوا من تسوية القضايا العادية واليومية للمجتمع، بالإضافة لحالات التمييز، وسرقة الاموال ونهب الممتلكات العامة في إيران، متهمين السلطة القضائية بتنفيذ نوايا السياسية للحكام بدلاً من تطبيق العدالة.

واعتبر البيان أن الحل للخروج من الأزمة والمشاكل الأساسية التي تعاني منها البلاد يكمن في “التخلي السلمي عن نظام الجمهورية الإسلامي القائم، والمضي باتجاه إرساء نظام برلماني وفق أسس ديمقراطية يكفل حرية الرأي وحقوق الإنسان ويؤدي إلى إزالة التمييز الممنهج ، ويكفل التعامل بمبدأ المساواة بين الجنسين والشعوب والأديان والمذاهب في جميع المجالات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد دعا بمناسبة الذكرى الـ39 لقيام الثورة في بلاده إلى “إجراء استفتاء عام في إيران” من أجل الخروج من المآزق السياسي التي تشهده إيران، محذراً في وقت سابق المرشد الأعلى علي خامنئي، من أنه سيلاقي مصير الشاه في حال استمر لعدم الانصات لآراء الشعب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق