ارتفاع حصيلة قتلى جيش الاحتلال التركي في عفرين السورية

يوماً بعد يوم يتكبدُ جيش الاحتلال التركي المزيد من الخسائر في الأرواح والعتاد، حيث أعلن المحتل عن مقتل اثنين من جنوده في اشتباكاتٍ مع قوات سوريا الديمقراطية في عفرين.

وكانت قوات الاحتلال التركي تلقت أكبر خسارة لها في عفرين يوم السبت الماضي، حين قُتل سبعةٌ من عناصرها، بينهم 5 في هجومٍ واحد استهدف دبابة تركية.

عدا عن تدمير دبابةٍ أخرى لجيش الاحتلال التركي خلال المعارك الجارية في قرية قسطل خضريا بناحية بلبلة، ونشر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب مشاهدَ تظهرُ لحظة تفجير الدبابة.

يأتي هذا فيما تجري الآن اشتباكاتٌ قوية في قرية “كفري كر” بين مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وجيش الاحتلال التركي والميليشيات الموالية له، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر إلى الأن.

تزامن هذا مع وصول وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى إيران لإجراء محادثات مع الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، بشأن العدوان الذي تنفذه أنقرة بمنطقة عفرين، وكانت إيران دعت تركيا قبل يومين إلى وقف عدوانها على عفرين.

وكان الجيش التركي قد بدأ هجوماً على إقليم عفرين شمال غرب سوريا يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي، إذ أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عملية عفرين قد بدأت على الأرض، وستتبعها مدينة منبج، وستستمر حتى حدود العراق.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق