فصل فتاة روسية من أكاديمية الشرطة لسبب صادم

فصل مسؤولي الأكاديمية الروسية، فتاةً تبلغ من العمر 21 سنة من أكاديمية الشرطة ، صباح اليوم، بسبب  والداها المدمنان على الكحول، وفق ما ذكرته أمّها بالتبنّي لوسائل إعلام.

حيث كان والدا الفتاة الروسية  “ليودميلا فورسوفا” ، المدمنان على الكحول، يفرضان على ابنتهما الإقامة في بيت الكلاب، وهو الأمر الذي كان يعرضها دائماَ لعضات وإصابات، وبعدما أهملها والداها، وضعوها في دار الأيتام وعمرها لا يتعدّى 3 سنوات .

وذكرت أمّها بالتبنّي “تاتيانا ديميهوفا” لوسائل إعلام، أن الشرطة الروسية طردت ابنتها فورسوفا بتهمة “ماضيها الوحشي”، وخوفاَ من تأثير ماضيها على حياتها، وخصوصاً على مستقبلها المهني.

ويذكر أن،  الشابّة الروسية فورسوفا كانت تقول: سأدافع عن وطني وأحارب جميع المجرمين من أجل العدالة.

إلا أن حلمها تبخّر بعدما جرى طردها من أكاديمية الشرطة، حيث اكتشف المسؤولون أن أمّها البيولوجية كانت مدانة بالقتل وعدم رعاية والدا فورسوفا لها، بسبب إدمانهم الكحول.