بوادر لاتفاق اولي بين أربيل وبغداد بخصوص مطارات إقليم كردستان

زيارة هي الأولى على المستوى الوزاري، منذ استفتاء الاستقلال، جمعت وفد من حكومة إقليم كردستان برئاسة وزير داخليتها كريم سنجاري، ومسؤولين في الحكومة الاتحادية برئاسة وزير الداخلية العراقي قاسم الاعرجي، في العاصمة بغداد.
وفد حكومة الإقليم اصدر بيان عقب الاجتماعات، وصف فيه تلك المحادثات بالإيجابية فيما يخص قضية المطارات والمعابر الحدودية البرية.
وبحسب البيان فإن “وزير الداخلية العراقية، قاسم الأعرجي أكد على معالجة الخلافات بين أربيل وبغداد وضرورة إدارة المنافذ الحدودية والجمارك والمطارات والسدود وفقا للدستور والقانون”.
واختتم البيان بالقول أن الجانبان اتفقا على تنظيم اجتماع آخر على ضوء النقاط التي اتفقا عليها”، لافتاً إلى أنه تقرر أن يكون الاجتماع التالي في أربيل.
بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، سعد معن، بأن “وفد الإقليم أبدى تفهماً واضحاً واستجابة طبقاً للدستور العراقي وللقوانين”.
مصادر سياسية تحدثت، أن الوفدان توصلا إلى صيغة تفاهم أولية يعاد بموجبها افتتاح مطارات الإقليم أمام الرحلات الدولية وتنظيم إدارة المعابر الحدودية البرية.
وكانت السلطات الاتحادية في العراق قد فرضت منذ الثامن والعشرين من شهر أيلول /سبتمبر، من العام المنصرم، حظراً على الرحلات الدولية في مطاري أربيل والسليمانية، إثر إجراء الإقليم استفتاء على الاستقلال، في الخامس والعشرين من الشهر ذاته.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق