هيئة التفاوض ورئيس منصة القاهرة يحملان النظام مسؤولية مقتل معارض سوري

حمّلت هيئةُ التفاوضِ في المعارضة السورية النظامَ السوري مسؤوليةَ مقتلِ منير درويش، مؤسّسِ مِنصّةِ القاهرة، إثرَ تعرُّضهِ لعمليةِ دهس أمامَ منزلِه في العاصمة دمشق مساءَ الجمعة، ثم تلتها عمليةُ تصفيةٍ مساء السبت، في حادثٍ وقع في العاصمة دمشق لم تتضح ملابساته بشكلٍ تام إلى الأن .
وطالبت الهيئة “الجهات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بإجراء تحقيقٍ جنائي شفّاف بحادثةِ اغتيالِه .
من جهته قال رئيسُ مِنصّةِ القاهرة فراس الخالدي ، لوكالةِ فرانس برس، إن أسبابَ وفاةِ درويش لا تزالُ غيَر واضحةٍ لكن تساءَل عمن لهُ مصلحةٌ في اغتيالِه! مفيداً بأن درويش كان تلقى تهديدات.

وأضاف درويش أنه بعدَ الحادث “وكان مُقرراً أن يُغادِر المستشفى السبت، ووضعهُ الصحي كان ممتازا” ولكن تم الإبلاغُ في منتصفِ الليل بإنه توفي.
بدوره عبّر موفدُ الأمم ِالمتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في بيانٍ عن “صدمته وحزنه” لوفاة درويش، داعيا الى “تحديدِ هويةِ الأشخاص المتورطين وتقديمهم إلى العدالة”.

مشيراً ان درويش “قاد المحادثاتِ التقنية المشتركة لمنصّة القاهرة في شهري يونيو ويوليو 2017 بدرجة عالية من الخبرة والبراغماتية”، مشيداً بـ”معرفته وتواضعه”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق