إطلاق قمر صناعي رقم مئة لمراقبة الحدود

أطلقتِ الهند قمرَها الصناعي المئة وستستخدُمُهُ في مراقبةِ الحدودِ بشكلٍ أفضل، فيما يسعى رئيسُ الوزراء ناريندرا مودي لجعل بلاده ساحة عالمية منخفضة التكلفة لتقديم خدمات الفضاء.

هذا هو القمر الصناعي رقم مئة الذي تطلقه الهند التي تسعى لكي تكون ساحة عالمية منخفضة التكلفة لتقديم خدمات الفضاء.
واستخدمت منظمة أبحاث الفضاء الهندية مركبتها (بي.إس.آر.أو-سي40) في عملية الإطلاق من مركز سريهاريكوتا للفضاء في ولاية أندرا براديش بجنوب البلاد، وهي واحدة من سلسلة مركبات للأقمار الصناعية المتقدمة المستخدمة في الاستشعار عن بعد تسمى (كارتوسات2 ) أو (عين في الفضاء) .
وبلغ العدد الإجمالي للأقمار الصناعية التي انطلقت في الفضاء اليوم 31 قمرا صناعيا صغيرا. وأكثر من نصف الأقمار الصغيرة والمتناهية الصغر كان لصالح الولايات المتحدة فيما كان الباقي للهند وكندا وفنلندا وفرنسا وكوريا الجنوبية وبريطانيا.

وستستخدم الهند أحدث أقمارها الصناعية في مراقبة الحدود بشكل أفضل والحصول على صور عالية الدقة لكوكب الأرض.

وأشاد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بإطلاق القمر الصناعي رقم مئة كما أشاد بمستقبل برنامج الهند الفضائي. وتبلغ ميزانية هذا البرنامج حوالي أربعة مليارات دولار.

وتأمل حكومة مودي أن يحسن الإطلاق الأخير فرص فوزها بحصة أكبر في قطاع الفضاء العالمي الذي يقدر حجمه بأكثر من 300 مليار دولار.

وتروج الحكومة الهندية لبرنامجها الفضائي كمثال للتكنولوجيا المنخفضة التكلفة. وأطلقت الحكومة في فبراير شباط الماضي 104 أقمار صناعية في مهمة واحدة، كان غالبيتها لزبائن أجانب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق