استمرار العمليات العسكرية في المدن الساحلية ووسط اليمن

دارت اشتباكات عنيفة في معظم المدن اليمنية، مساء أمس السبت، بين الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من جهة وبين ميليشيا الحوثيين من جهة أخرى في مناطق متفرقة، فيما بلغت المعارك أشدها على الجبهة الساحلية.

ففي محافظة الحديدة الساحلية تتكثف العمليات العسكرية للجيش اليمني بمؤازرة قوات التحالف بقيادة السعودية، العمليات العسكرية أدت إلى مقتل 23 حوثياً فيما قصف طيران التحالف تجمعاتٍ أخرى لهم شرق مدينة الخوخة.
في حين أطلقت ميليشيا الحوثيين صاروخاً باليستياً على مدينة الخوخة التي يسيطر عليها الجيش اليمني بإسنادٍ من طائرات التحالف.
الصاروخ وقع على مدرسة البنات في المدينة وخلف أضراراً كبيرة في المدرسة ومحيطها،.ولا أنباء عن وجود خسائر بشرية.
وبحسب مصادر يمنية استهدف طيران التحالف تعزيزاتٍ حوثية قادمة من صنعاء باتجاه الحديدة.
في حين سلم القائد الحوثي حمير إبراهيم نفسه مع 50 مسلحاً من اتباعه للجيش اليمني والمقاومة الشعبية في منطقة حيس.
وفي مدينة تعز جنوبي الحديدة شن طيران التحالف عدة غارات استهدفت مخازن أسلحة للحوثيين في شمال منطقة الهاملي في مديرية موزع.
وإلى محافظة عدن المطلة على الساحل الجنوبي ضبطت الشرطة اليمنية أمس السبت، كمية كبيرة من الأسمدة والمبيدات المستخدمة في صناعة القذائف والمتفجرات، على متن شاحنة في حي الصولبان، وبعد التحقيق مع سائق الشاحنة تبين أن الشاحنة كانت متجهة إلى العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.
وفي محافظة البيضاء جنوبي العاصمة استمر القصف العشوائي حتى فجر اليوم الأحد، مستهدفاً قرية الدريعاء.
ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين الحوثيين خلال المواجهات وأعقب ذلك تبادل للقصف المدفعي بين الطرفين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق