معارك في أرياف إدلب وحماة والنظام يكثف عملياته بريف دمشق

لم تتوقف العملياتُ العسكرية في الريف الجنوبي لدمشق، حيث استهدفت الفصائل المسلحة بعدةِ قذائف أماكنَ في قرية المقروصة الخاضعة لسيطرة قوات النظام.
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، سيطرةَ قوات النظام على أجزاءٍ من تل المروان الواقع جنوب شرق مغر المير، في الريف ذاته، بالإضافة إلى السيطرة على ضهر الزيات وتلة المنطار، قرب مغر المير، وتسعى قوات النظام التضييق على الفصائل ضمن الدائرة المتبقية تحت سيطرتها.
القتال تسبب في مقتلِ ما لا يقلُّ عن ستةِ عناصر من قوات النظام بينهم ضابطان أحدهما برتبة عقيد وهو رئيسُ فرع المدفعية، والآخر برتبة رائد وهو رئيس سرية النيران في الفرقة السابعة من قوات النظام، كما قتل وأصيب مقاتلون من الفصائلِ وتحرير الشام.
إلى مدينة إدلب التي شهدت أيضاً، اشتباكاتٍ بين الفصائل المسلحة، وقوات النظام، على محاور في أطراف ومحيط بلدتي كفريا والفوعة بالريف الشمالي الشرقي.ط
بالتزامن مع ذلك تستمرُ الاشتباكاتُ في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، بين هيئة تحرير الشام، وقوات النظام حيث تتركزُ الاشتباكات العنيفة في محيط قرية المشيرفة وقرية الرويضة التي تمكنت قوات النظام من السيطرة عليها، حيث تحاول قوات النظام تثبيتَ سيطرتها داخلها والتوغلَ داخلَ الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.
ولليوم الثاني على التوالي يتعرضُ الريف الشمالي لحماة لقصفٍ بالطائراتِ والبراميل المتفجرة على أماكن في بلدات وقرى اللطامنة وكفرزيتا ومحيط الزكاة والزلاقيات.
أما في محافظة حلب فقد دارت اشتباكاتٌ على محاورَ في محيط تادف بالريف الشمالي الشرقي للمحافظة، بين فصائل “درع الفرات” المدعومة من تركيا، وقوات النظام، فيما استمرت الاشتباكاتُ على محاورَ في الريف الجنوبي لحلب، بين هيئة تحرير الشام، وقوات النظام.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق