ترامب يعلن الاستراتيجية الجديدة للأمن القومي الأمريكي

تحتَ شعارِ أمريكا أولاً، أعلن الرئيسُ الأمريكي دونالد ترامب بكلمةٍ لهُ في البيتِ الأبيض، أن استراتيجيةَ الأمنِ القومي الأمريكي الجديدة تقومُ على أربعِ ركائزَ هي، حمايةُ الأمنِ الداخلي، ورخاءُ الولايات المتحدة، والسلمُ عن طريق القوة، والدفعُ بالنفوذِ الأمريكي حولَ العالم.
وفي نصِّ الاستراتيجيةِ الذي نشرهُ البيت الأبيض على موقعهِ الإلكتروني، حددت إدارة ترامب ثلاثةُ تهديداتٍ رئيسة على أمن البلد، وهي، طموحاتُ روسيا والصين فضلاً عن الدولتينِ المارقتين إيران وكوريا الشمالية، والجماعاتِ الإرهابية الدولية الهادفةِ إلى العمل النشط ضد الولايات المتحدة، وفقاً لما جاء في النص.
وبهذا الخصوص رأى ترامب أن روسيا والصين تريدانِ صياغةَ عالمٍ يمثل نقيضَ القيم والمصالح الأمريكية، متهماً الأخيرة بمحاولة دفع الأمريكيين إلى خارج منطقة الهند والمحيط الهادئ، وروسيا بمحاولة استعادة موقعها كقوةٍ عظمى، وفق ما ورد في الاستراتيجية الجديدة.
كما تشمل ا لاستراتيجية المحدثة هزيمة ما أسمته الإرهاب الإسلامي، ومنع انتقاله إلى الولايات المتحدة، عبر اتباع خطوات من شأنها التصدي للأنواع الجديدة من التهديدات، ومن بينها الهجمات الإلكترونية والكهرومغناطيسية.”.
وفي السياق اتهم ترامب إدارة أوباما -دون أن يسميها-بأنها عقدت اتفاقاً ضعيفاً مع إيران، في إشارة إلى الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا مع إيران منتصف يوليو/تموز 2015.
في حين شدد ترامب على ان لا خيار أمام بلاده سوى مجابهة الخطر الذي تمثله كوريا الشمالية عبر برامجها الصاروخية والنووية متجاهلا دعوة وزير خارجيته ريكس تيلرسون للتفاوض دون شروط مسبقه مع كوريا.
وبحسب ترامب فإن العالم كله بات يرى أن الولايات المتحدة عائدة بقوة، وأنها تعزز قوتها العسكرية لتحقيق السلام في العالم، ونوه في هذا الإطار على رفض خفض نفقات الجيش الأميركي.
مشيرا إلى أن إدارته تريد العودة إلى مبدأ بسيط وهو خدمة الشعب الأميركي، ومنتقدا في الوقت نفسه السياسات التي كانت متبعة بشأن الهجرة، قائلا إن ذلك كان مخالفا لإرادة الشعب الأميركي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق