ميسي يرفض إغراءات مانشستر سيتي من أجل البقاء في برشلونة

بعد أن جدّد الأرجنتيني ليونيل ميسي، ارتباطه مع ناديه برشلونة الإسباني، برزت للعلن أحداث سبقت تجديد “ليو” لعقده مع نادي برشلونة الإسباني حتى العام 2021.
وقد كشفت تقارير صحفية، أبرز الأحداث التي وقعت قبيل تجديد الارتباط بين ميسي وبرشلونة، حيث ذكرت صحيفة ماركا الإسبانية، أن نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، قد تقدم بعرض خيالي للحصول على خدمات ميسي، ما ساهم في إجبار نادي برشلونة، على قبول شروط ميسي للتجديد.
وأضافت الصحيفة في تقريرها، أن مالك مانشستر سيتي، الشيخ (منصور بن زايد) قدم عرضاً بقيمة مئة مليون يورو، كمكافأة لميسي في حال موافقته على الانتقال إلى النادي الإنكليزي في نهاية الموسم، بالإضافة إلى خمسين مليون يورو كراتب سنوي.
وأوضحت الصحيفة أن وكلاء ميسي استغلوا عرض السيتي، بالإضافة إلى انتقال نيمار لباريس سان جيرمان، من أجل مساومة إدارة البرشا على تقديم عقد كبير لنجم التانغو.
وأشارت الصحيفة، إلى أن عرض السيتي في المرة الأخيرة كان دسماً جداً، حيث كانت إدارة السيتيزنز على يقين، أنهم إذا فشلوا في ضم ميسي بعد انتهاء مدة عقده مع برشلونة، فإنهم لن ينجحوا أبداً في الحصول على خدماته، وهو ما حدث بالفعل، حيث رفض ميسي العرض وجدد لبرشلونة.
وكان ميسي، قد وقّع مؤخراً مع ناديه برشلونة على ثلاث عقود، تمنحه أكثر من خمسين مليون يورو سنوياً، وتتضمن أجره الأساسي وحقوق الصور، بالإضافة إلى عدد كبير من مصادر الدخل، التي جعلت صاحب الثلاثين عام، لا يحتاج لقبول عرض السيتي.
يشار أن عقد ميسي الجديد مع البلوغرانا، يُبقيه مع الفريق الكتالوني حتى عام 2021، كما تم إدراج شرط جزائي في عقده يقدر بـ 700 مليون يورو.